استفتاء في المجر بشأن اللاجئين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

استفتاء في المجر بشأن اللاجئين

01/10/2016
بعد أن أحاطت حدودها بشتى أنواع السياجات ها هي الحكومة المجرية تنبري بقيادة رئيسها المثير للجدل فيكتور أوربان لتزعم الحلف المناوئ لمشروع الاتحاد الأوروبي الرامي إلى توزيع اللاجئين على الدول الأعضاء سلاحها هذه المرة استفتاء يسأل المواطنين عن سعة صدرهم لاستقبال لاجئين حولتهم الدعاية الرسمية إلى إرهابيين ومتحرشين جنسيين وعندما يخرج السوريون إلى دول الجوار لإنقاذ حياتهم يمكن اعتبارهم لاجئين لكن عندما يقطعون آلاف الكيلومترات فذلك مشروع هجرة وليس لجوءا مثل هذه التصريحات يبدو أنها تطرب مسامع غالبية المواطنين الذين اضطر أكثر من مائتي ألف من أجدادهم إلى اللجوء إبان الثورة المجرية قبل خمسين سنة أحداث تاريخية حشد تفاصيلها الآن خطاب عنصري يرى أن الثقافة الإسلامية لا تصلح للتعايش مع القيم الأوروبية ساصوت ضد استقبال اللاجئين لأن بلادنا صغير ولا يتحمل تغييرا ديمغرافيا ولأن المسلمين لا يحترمون ديانتنا المسيحية آراء لا يوقف تمددها تحرك بعض الأحزاب المعارضة التي تطالب بمقاطعة هذا الاستفتاء الذي يهدف على حد تعبيرها إلى المس بالإلتزامات المجرية مع بروكسل وتقليص مستوى الحريات هذا الاستفتاء غير قانوني والسؤال المطروح على المواطنين لا يستند إلى أي معطيات حقيقية وحتى حصة اللاجئين التي تتحدث عنها الحكومة غير قانونية في بلد عرف تاريخيا ويلات الحروب ومآسي الوجوه يبدو أن حكومته مصرة على استخدام ورقة اللاجئين لتعزيز مواقعها داخليا وخلق جبهة أوروبية موحدة لدق المسمار الأخير في نعش إتفاقيات دول الاتحاد الخاصة بقوانين اللاجئين أيمن الزبير الجزيرة