"ووتش" تتخوف من تزايد الوفيات في مضايا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

"ووتش" تتخوف من تزايد الوفيات في مضايا

09/01/2016
الحديث عن إدخال مساعدات إلى مدينة مضايا في ريف دمشق لم يدخل حيز التنفيذ والمخاوف تتعاظم من تزايد أعداد الوفيات بسبب الشح في الغذاء والدواء كما تقول منظمة هيومن رايتس ووتش المنظمة الحقوقية دعت إلى تركيز الجهود من أجل إيصال المساعدات إلى سكان مضايا وبقية المناطق التي تحاصرها قوات حزب الله والنظام السوري ونقلت عن ناشطين وسكان في مضايا أن القوات السورية وحزب الله اللبناني يمنعان دخول أي مساعدات إلى المنطقة منذ أكتوبر تشرين الأول الماضي بالإضافة إلى منع الدخول والخروج من المنطقة حتى للعاملين في مجال الإغاثة ووثقت المنظمة شهادات أطباء في مضايا تشير إلى معاناة السكان من الهزال والضعف بسبب الجوع وقد طالب الائتلاف الوطني السوري المعارض بمزيد من الضغط على نظام دمشق وبضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة التي اعتبرت منظمة أطباء بلا حدود أنها تحولت إلى سجن مفتوح يضم آلاف الجوعى وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي إن مضايا تجسيد تصرفات النظام في مختلف أنحاء سوريا نحن نواصل متابعة التطورات عن كثب في مضايا حيث يواجه قرابة 42 ألفا من السكان خطر الجوع والمجاعة والأمم المتحدة قالت إنها حصلت على تقارير موثوقة حول وفاة الناس جراء الجوع وتعرضهم القتل أثناء محاولتهم مغادرة إن مضايا تمثل تجسيدا لتصرفات النظام في أنحاء سوريا ونحن نحث نظام الأسد على الوفاء بتعهده رفع الحصار والسماح بدخول المساعدات الإنسانية ليس فقط إلى مضايا بل إلى الفوعة وكفريا وفيما دعت الولايات المتحدة النظام السوري إلى الرفع الفوري للحصار عن مضايا التي يتهدد سكانها الجوع سيعقد مجلس الأمن الدولي بعد غد 2 جلسة مشاورات مغلقة يبحث خلالها الأوضاع في مضايا و الفوعة وكفريا والتي تحولت إلى شاهدة على عصر عنوانه القتل الصامت