مقتل ضابط ومجند مصرييْن بهجوم في الجيزة
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

مقتل ضابط ومجند مصرييْن بهجوم في الجيزة

09/01/2016
لم تعد هجمات الإرهاب كما يصفها النظام المصري قاصرة على سيناء بل امتدت لتطال الداخل المصري في الصميم بحسب ما جرى خلال الأيام القليلة الماضية وسط حالة من الخوف من التشبه بحال سوريا والعراق وليبيا كما يروج لها النظام المصري إلا أن الواقع أثبت عكس ذلك تماما واقع يزداد سوءا عبر سلسلة من الهجمات وقعت في أماكن مختلفة تبنى بعضها تنظيم الدولة وشن بعضها الآخر مجهولون جاءت بالتزامن مع اقتراب الذكرى الخامسة لثورة يناير آخر تلك الهجمات جاء صبيحة اليوم حين أطلق مسلحون مجهولون النار على رئيس قسم مرور المنيب ومجند كان برفقته بمحافظة الجيزة كما استولى منفذ الهجوم على السلاح الخاص به بعد إشعال النيران في سيارة الشرطة التي كان يستقلها برفقة المجند ويأتي الهجوم بعد يومين فقط من هجوم سابق تبناه تنظيم الدولة على حافلة سياحية قرب منطقة الأهرام الأثرية بذات المحافظة الخميس الماضي استجابة لنداء زعيمه باستهداف اليهود في كل مكان حسب قوله بينما كانت التصريحات المصرية متضاربة ذكرت مصادر أمنية أن مسلحين يستقلان دراجة نارية أطلق النار على الحافلة بينما أعلنت الداخلية أن الحادثة جنائي ولم يستهدف الحافلة بشكل مباشر مؤكدة أنه كان شجارا بين عاملين ونزلاء بالفندق وفي الساعات الماضية أيضا شن مجهولون هجوما آخر على فندق في مدينة الغردقة شمال شرقي البلاد وأطلقوا أعيرة نارية بشكل عشوائي وتحدثت المصادر الرسمية حينها عن سقوط جرحى من بينهم سائحان ألمانية ودنماركي ومقتل أحد المنفذين وسط غموض يلف الحادث حتى الآن لكن الحقيقة الواضحة حتى اللحظة هي أن منفذي هذه الهجمات يتحركون وينفذون عملياتهم بسهولة دون خوف وذلك بطبيعة الحال يزيد الوضع الأمني تعقيدا في مصر خصوصا في ظل أوضاع اقتصادية متردية وسياسية حرجة تصاعد وتيرة تلك العمليات المسلحة يزيد من عجز محاولات النظام السيطرة على مقاليد الأمور في البلاد خصوصا في ظل حديثه الدائم عن بسط الأمن الذي اتخذوه سببا أساسيا لوجوده وبات عليه أن يضع حلا عاجلا لذلك قبل أن تخرج الأمور عن السيطرة