مئات الضحايا للتدخل الروسي بسوريا
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

مئات الضحايا للتدخل الروسي بسوريا

09/01/2016
في الثلاثين من شهر ايلول سبتمبر من العام الماضي حلقت أولى الطائرات الروسية الحربية في أجواء سوريا حينها كان المبرر وهو القضاء على الإرهاب متمثل في تنظيم الدولة الإسلامية بعد مائة يوم من ذلك التاريخ يستدعي الأمر وقفة لجرد الخسائر وتقويم الأهداف والنتائج آلاف من طلعات سلاح الجو الروسي أسفرت عن مجازر هي جرائم حرب اقترفت باستعمال قنابل محرمة دوليا وصواريخ ذاتية الدفع حسبما ورد في تقارير من منظمات حقوقية وإغاثية دولية نحو 100 طفل ومثلهم من النساء كانوا ضحايا هذه الضربات وقد أحصت جهات معنية أكثر من 900 مدني قضوا تحت أنقاض منازلهم كان أغلبهم في الغوطة الشرقية وحلب وريف إدلب وقتل جراء هذه الضربات ثمانية وثمانون من متطوعي الدفاع المدني وهم يحاولون إنقاذ ضحايا القصف الروسي كما قتل ستة صحفيين وأصيب إثنان من شبكة الجزيرة أثناء نقلهم وقائع الغارات الجوية الروسية على مدار مائة يوم كانت الحصيلة دموية أما عسكريا فيطرح سؤال عن جدوى هذه الغارات وما حققته لحليفها ممثلا بالنظام والميليشيات الداعمة له استطاع النظام السيطرة على ثلاث بلدات وقرى في ريف حلب الجنوبي وعدد من التلال في ريف اللاذقية في حين كسبت المعارضة المسلحة مزيدا من المدن في ريف حماة الشمالي الخريطة توضح تركز الغارات الجوية الروسية على مناطق المعارضة المسلحة مع استهداف خجول لمناطق سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية العدو المفترض والهدف المعلن للحملة تعطيل العملية السياسية والتفاوضية مع النظام كان أيضا من نتائج الضربات الجوية الروسية وذلك بعد أن اغتالت أبرز قادة الفصائل العسكرية المشاركة في الهيئة العليا للمفاوضات التي انبثقت من مؤتمر الرياض باختصار يمكن القول إن دخول سلاح الجو الروسي إلى ساحة الأحداث في سوريا زادها قتامة ولم يتمخض عن عائدات تذكر حتى لحلفائه