تطور العلاقات الروسية السورية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تطور العلاقات الروسية السورية

09/01/2016
تعود بدايات العلاقات الروسية السورية إلى عام ستة وأربعين من القرن الماضي حيث كان الاتحاد السوفياتي من أوائل الدول التي اعترفت باستقلال سوريا وأقام علاقات دبلوماسية معها تطورت العلاقة مع وصول حزب البعث إلى السلطة عام ألف وتسعمائة وثلاثة وستين ومن ثم انتقلت إلى مرحلة جديدة ووثيقة في ظل انقلاب حافظ الأسد عام ألف وتسع مائة وسبعين وفي عام ألف وتسعمائة وواحد وسبعين وقع الطرفين اتفاقا لبناء قاعدة عسكرية بحرية السوفياتية في طرطوس الساحلية كما وقعت عدة اتفاقات أخرى اقتصادية وعسكرية وفي قفزة جديدة في العلاقات وقع حافظ الأسد و ليونيد برجنيف عام ألف وتسعمائة وثمانين معاهدة للصداقة والتعاون مدتها عشرون عاما وفي عهد بشار الأسد شهدت العلاقة تطورا بارزا بتوقيع اتفاق للتعاون الاقتصادي عام 2005 وشطبت روسيا ثلاثة وسبعين بالمائة من ديونها التي ناهزت الثلاثة عشر مليار دولار وفي عام ألفين وثمانية تم الاتفاق على إنشاء قاعدة بحرية دائمة في طرطوس وبعدها بعام أطلقت شركة غاز روسية أكبر مشروع للغاز في منطقة الفرقلس بمحافظة حمص ووفقا للصحيفة موسكو تايمز استثمرت الشركات الروسية ما مجموعه عشرون مليار دولار في سوريا منذ عام ألفين وتسعة ووفقا معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام ووصلت مبيعات الأسلحة الروسية إلى سوريا بين عامي 2007 2010 إلى سبعة مليارات ونصف المليار زار بشار الأسد روسيا منذ توليه الحكم صيف عام 2000 أربع مرات تمت الأخيرة بشكل سري في أكتوبر العام الماضي وكانت الخروج الأول له من البلاد بعد ثورة