أهم الحروب التي خاضتها روسيا في عهد بوتين
اغلاق

أهم الحروب التي خاضتها روسيا في عهد بوتين

09/01/2016
من اروقة اجهزة الاستخبارات السوفيتية ثم الروسية صعودا عبر مناصب إدارية مختلفة إلى عرش الكرملين تنقل فلاديمير بوتين بخطوات للافتة ومتسارعة كان عام ألف وتسعمائة وتسعة وتسعين نقطة تحول في تاريخ رجل كي جي بي بعد أن ولا الرئيس آنذاك بوريس يلتسين رئاسة الحكومة لينتخب في عام 2000 رئيس الاتحاد الروسي ولم يترك منصبه هذا إلا لأربع سنوات فقط تبادلا فيها المواقع مع رئيس حكومته ديمتري مدفيديف عام 2008 استعادة بوتين تاريخ القياصرة وبروح قومية طامحا إلى إنقاذ روسيا من الانهيار الاقتصادي والاضطرابات الأمنية واستعادة دورها قوة عالمية عظمى ولم يتردد في خوض عدة حروب في مناطق يراها جزءا من المجال الحيوي لبلاده خاض بوتين منذ تسلمه منصب رئيس الوزراء حربا أخرى ضد المقاتلين الشيشان المطالبين بالاستقلال وانتهت الحرب التي امتدت بين عامي 2000 و ألفين وتسعة بتدمير مدني هذه الجمهورية القوقازية وإعادتها إلى كنف الاتحاد الروسي صفت روسيا جل المعارضين هناك ونصبت حاكما لها وفي عام 2008 دعمت روسيا الانفصاليين في أوسيتيا الجنوبية وفي أبخازيا جورجيتين واستمرت في ذلك حتى اعترفت بهما جمهوريتين مستقلتين وقد اعتبرت روسيا الثورة الوردية التي جاءت بحكومة موالية للغرب إلى تبليسي عام 2003 تحديا لها وعلى الرغم من وقف إطلاق النار بوساطة فرنسية احتل جيوش روسية من المدن الجورجية وسلبت قواعدها العسكرية وفي اوكرانيا وبعد أزمة داخلية فجرها نزاع حول التقارب مع الاتحاد الأوروبي وانتهت بالإطاحة بالرئيس الأوكراني فيكتور يانكوفيتش الموالي لموسكو ساعد جنود روس في ثياب مدنية انفصاليين موالين لهم في الاستيلاء على مواقع استراتيجية في شبه جزيرة القرم وضمت روسيا المنطقة لها بعد استفتاء مثير للجدل وبعد أزمة القرم مباشرة بدأت مجموعات مسلحة موالية لروسيا أيضا في منطقة دونباس بالمطالبة بالانفصال فهاجمت الحكومة الأوكرانية التي حملت الجيش الروسي المسؤولية عن هزيمة قواتها هناك روسيا التي بدت مترنحة بعد انهيار الاتحاد السوفياتي تحاول مع فلاديمير بوتين لاستعادة دورها كقوة عالمية رافعة عناوين عدة للتدخلات الخارجية تنوعت بين عمليات حفظ السلام كما وقع في ترانسنيستريا ومحاربة الإرهاب في طاجكستان وجورجيا وأخيرا وربما ليس آخرها الحرب على سوريا تحت المسمى المفضل وهو محاربة الإرهاب