ضحايا التجويع الممنهج في حروب المنطقة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ضحايا التجويع الممنهج في حروب المنطقة

08/01/2016
اسمه محمد عيسى يصعب تحديد عمره بسبب سوء التغذية وحالته المزرية سوري يحلم بقطعة حلو في أيام مرة هو الآخر في قائمة طويلة لضحايا التجميع الممنهج في حروب المنطقة من سوريا إلى اليمن مرورا بالعراق ثمة سلاح مستخدم قد يكون أشد فتكا من السلاح الكيميائي والصواريخ يبدأ التجويع بعد فرض حصار على منطقة يقطنها مدنيون لتبدأ بعدها المساومات السياسية والصفقات تحت مسميات الهدنة المكلفة للكثيرين قبل مضايا التي يموت فيها الناس الآن ألف مرة قبل أن يلفظ أنفاسهم الأخيرة كان هناك حي الوعر بحمص ومخيم اليرموك وغيرها حصار المناطق وابتزاز سكانها مقابل إدخال المساعدات أدى إلى وفاة المئات ودفع بآخرين إلى أكل لحم القطط في بلد نهشت لحمه حسابات حرب مدمرة الأخطر في النموذج السوري هو دور الأمم المتحدة الحاضرة الغائبة في الصراع تتهم المنظمة بفشلها في إيصال المساعدات إلى المناطق المحاصرة وتنتقد لدورها في الوساطات التي تؤدي إلى هدن يريدها لنظامه لتفريغ المناطق من سكانها بغية تغيير ديمغرافية بلد يتدفق إليه السلاح من كل جهة وتندر فيه قطعة الخبز لآلاف المدنيين هناك المئات منهم جوعا حرب التجويع في اليمن لا تقل قسوة ولا بشاعة تجميع متعمد يرقى إلى جريمة حرب وفقا للأمم المتحدة نحو ستة ملايين شخص يفتقرون للإمدادات الغذائية الأساسية حصار تعز المستمر من قبل مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح قد يرفع العدد أكثر حتى الآن رسميا 850 ألف طفل يمني يواجهون سوء التغذية شهر معلنا تسرق مليشيا الحوثي وقوات صالح المساعدات الإنسانية الموجهة للمناطق المحاصرة مناطق باتت ورقة ضغط لتغيير مسار المعارك بين الإخوة الفرقاء وفرض الشروط المسبقة لمحادثات السلام مقبلة صعوبة الوضع تدفع بكثير من المدنيين في تعز إلى التضرع لله من أجل الموت قريبا بعد أن فقدوا الأمل في الخلاصة وتحدوا من انتظار فك الحصار وانتهاء الحرب بكل لعناتها في مكان آخر وصراع آخر قتل مئات العراقيين في الأنبار بنفس السلاح تروي قصص العائلات الناجية من حصار الرمادي والمواجهات التي دارت بين الجيش العراقي ومليشيات الحشد الشعبي ضد تنظيم الدولة الإسلامية كيف تحولت حدائق بعض المنازل إلى مقابر القتل الجماعي البطيء بلا دخان ولا نار بات شائع ومكرر في فوضى حروب تستباح فيها الكرامة الإنسانية نداءات استغاثة من سوريا واليمن والعراق من قلب مناطق محاصرة وجائعة تقول الرحمة يا عالم