تنظيم الدولة يكثف هجماته على مواقع النفط بليبيا
اغلاق

تنظيم الدولة يكثف هجماته على مواقع النفط بليبيا

08/01/2016
إلى حقول النفط وموانئ تصديره في ليبيا بوصلة تنظيم الدولة الإسلامية في سعيه الحثيث للسيطرة على أكبر المنشآت النفطية في البلاد وكانت منشآت السدرة الواقعة على بعد 400 كيلومترا غربي بنغازي التي لم يتمكن مسلحو التنظيم من السيطرة عليها اولى المواقع التي هاجمها على خريطة أهدافه حيث تسببت المواجهات بين مسلحي التنظيم وحرس المنشآت النفطية في سقوط قتلى من الطرفين واندلاع حرائق في صهاريج لتخزين النفط انسحب على إثرها التنظيم إلى الجهة الجنوبية من المنشأة وفق مصادر عسكرية ليبية تكمن أهمية الموقع في احتوائه على أحد أكبر موانئ التصدير من جهة وقربه من مدينة سرت النفطية معقل تنظيم الدولة من جهة أخرى فضلا عن وقوعه على الخط الساحلي الرابط بين منطقتي راس لانوف وبن جواد أثارت التحركات المباغتة لتنظيم الدولة استهداف المواقع النفطية الإستراتيجية الليبية قلقا غربيا واسعا في حال تمكن التنظيم من ضم هذه المنشأة إلى رصيده النفطي في مناطق أخرى ورفع مستوى إيراداته فجاء حديث الإدارة الأمريكية على احتمال شن مزيد من العمليات العسكرية داخل ليبيا ضد مواقع تنظيم الدولة وقادته إن الولايات المتحدة قلقة إزاء الإرهاب المستلهم من تنظيم الدولة داخل ليبيا تحديدا لهذا نحن نقوم بعمليات هجومية ضد قادة الدولة داخل ليبيا أيضا الهجوم على ميناء السدرة النفطي هو الثاني الذي يشنه تنظيم الدولة منذ نوفمبر تشرين الثاني الماضي إلا أن هجومه الأخير لم يقتصر على هذا الموقع بل شمل في الوقت ذاته ميناء راس لانوف شرقي السدرة حيث اشتبك مع قوات حماية الميناء بعد تفجير سيارة ملغمة عند مدخل المدينة ولم يتمكن من السيطرة عليه بعد سقوط عشرات قتلى وجرحى من الطرفين أثارت هذه التطورات على معدل إنتاج النفط في البلاد حيث انخفض مستوى إنتاج ليبيا إلى ربع معدل إنتاجها عام 2011 وفي الوقت الذي لم ينجح فيه تنظيم الدولة في هجماته الأخيرة في السيطرة على ميناءي السدرة وراس لانوف إلا أن التنظيم ظل على مقربة منهما في منطقة بن جواد التي قال إنه يسيطر عليها الأمر الذي لا يلغي احتمال معاودته الهجوم