الروبوتات تنافس البشر على الوظائف بالصين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الروبوتات تنافس البشر على الوظائف بالصين

08/01/2016
تعمل بصمت على مدار الساعة دون كلل وبالسرعة ذاتها ولا تشتكي أو تفتعل مشكلة أو تدخل في عراك مع الموظفين الآخرين أو تطلب زيادة في الأجور باختصار إنها العمل المثالي حاليا لأصحاب المعامل في كثير من دول العالم وخصوصا الصين والتنافس عليها شديد لقلتها في السوق إنها الروبوتات الصناعية التي بدأت تحتل وظائف البشر بجدارة استبدال العمالة البشرية بالروبوتات يخفض من جهة تكاليف الأمور الإدارية وأجور العمال ومن جهة أخرى يحسن الإنتاج بنسبة عشرين في المائة لأنه بإمكان الروبوتات العمل على مدار الساعة هنا في مدينة إحدى القواعد الصناعية في إقليم غوانغدونغ وضفت منشآت صناعية هذا العام نحو سبعمائة وستين ربوت مكان عدد كبير منهم مالية واستثمارات في ذلك معدات تصل قيمتها إلى نحو مليار دولار أميركي مشاريع جديدة يطمح أصحابها من خلالها إلى الاستغناء عن أكثر من خمسة وأربعين ألف عامل وزيادة الإنتاج بنسبة تزيد عن خمسة وستين في المائة وفقا لدونغوان فإنه يمكننا من خلال استخدام الروبوت توفير ما يعادل مائة وستة عشر ألف دولار سنويا من أجور العمال ويقول أصحاب المنشآت الصناعية إن توظيف الروبوتات زاد معدل الإنتاج الصناعي للمدينة بنسبة تصل إلى ثمانية في المائة وقد فسحة التسابق المنشآت الصناعية في على توظيف الروبوتات المجال لظهور ومشاريع جديدة منها بناء منشآت لتأجيل روبوتات الصناعية بكلفة أقل ارتفاع الطلب على المعدات الصناعية الذكية قد يمثل نقطة تحول في توقف الإنتاج ولكنه يثير قلق عاملين كثر من فقدان مصدر عيشهم ويرى بعض المتفائلين أن عالم الصناعة الذكية قد يوفر فرص عمل جديدة للعمالة البشرية ويحفظ ماء وجهها أمام العمالة الآلية