أطباء بلا حدود: الآلاف بمضايا بلا مقومات للحياة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أطباء بلا حدود: الآلاف بمضايا بلا مقومات للحياة

08/01/2016
ينهش الجوع مضايا يسلبها الحياة ويحيلها إلى أشلاء مدينة حيث موت محدق بأرواح البشر هو جزء من مأساة المدينة المحاصرة منذ نحو سبعة أشهر تصف منظمة أطباء بلا حدود مضايا بأنها سجن مفتوح يؤوي آلاف من الجوعى أطفالا رضعا ومسنين الجميع محرومون من أدنى مقومات الحياة فخلال الأشهر الحصار الطوال لم توزع المعونات الغذائية على سكان البلدة إلا مرة واحدة في منتصف أكتوبر الماضي ومنذ ذلك التاريخ يهيم سكان مضايا في أرجاء مدينتهم بحثا عما يبقيهم أحياء ووفقا لأطباء بلا حدود فإن الحصار القاسي لمضايا أودى بحياة ثلاثة وعشرين شخصا منذ بداية ديسمبر الماضي نصف ضحايا الجوع أطفال دون الخامسة ومسنون الوضع يعني صعب أن يوصف الوضع وصل مرحلة يعني غاية في الصعوبة حالات الوفاة من الجوع ويوميا تقريبا ما يعادل 50 حالة إغماء الوضع سيء جدا لأبعد الحدود وشددت المنظمة الدولية على ضرورة التعجيل في إدخال الإمدادات الغذائية والطبية وإجلاء فوريا للمرضى كحل وحيد للسيطرة على الوضع الكارثي في المدينة المنهكة جاء زمان على البشرية ضنت فيه أن حقبة الموت جوعا قد مضت دون رجعة لكن المشاهد الهياكل الحية ستبقى ما بقيت هناك جيوش تفننوا في ابتكار أساليب القمع تحين يفتقد العسكرية أخلاقيات الحرب على الضمير الإنساني أن يبقى مستعدا لتعامل صور أكثر بشاعة لموت من لا حول لهم ولا قوة