موجة اضطرابات تعصف بأسواق المال العالمية

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

عـاجـل: عـاجـل: مجلس الشيوخ الأميركي يقر وقف الدعم العسكري الأميركي للتحالف السعودي الإماراتي في اليمن بأغلبية 56 صوتا مقابل 41

موجة اضطرابات تعصف بأسواق المال العالمية

07/01/2016
ذلك الذي أصاب أسواق المال العالمية كيف خسرت بورصات الأسهم الكبرى تريليونين ونصف التريليون دولار من قيمتها السوقية خلال أربعة أيام فقط ولماذا تعاظمت خسائر أسعار النفط لتهوي لأدنى مستوياتها في أكثر من عشرة أعوام وما الذي دفع قطبا ماليا عالميا مثل الملياردير الأميركي جورج سورس الذي يوصف بأنه الرجل الذي كسر إرادة البنوك المركزية في تسعينيات القرن الماضي إلى التحذير من احتمال اندلاع أزمة مالية عالمية جديدة باختصار هذه المرة فتش أكثر وأكثر عن الصين لا اليونان ولا اليابان ولا أمريكا فقد تباطأت معدلات نمو ثاني أضخم اقتصاد في العالم لأدنى مستوياتها في ثلاثة عقود وبات مصنع العالم الأكبر يتهدده شبح انفجار فقاعات في قطاعات الأسهم والعقارات أكثر من ذلك فقد قفز إجمالي قيمة الديون العامة والخاصة في الصين إلى ثمانية وعشرين تريليون دولار وهو الأمر الذي وصفته وكالة بلومبيرغ المالية الأمريكية بأنه فلم رعب يهدد الاقتصاد العالمي كما سجلت احتياطات الصين من النقد الأجنبي أكبر انخفاض سنوي لها على الإطلاق خلال العام الماضي إذ هوت بأكثر من 500 واثني عشر مليارا ونصف المليار دولار ولما كان الاقتصاد الصيني هو أكبر مستهلكين لكل السلع والخدمات الاستراتيجية على مستوى العالم فقد تسبب الركود معدلات النمو الصينية في تراجع أسعار هذه السلعة وفي مقدمتها النفط الذي خسر أكثر من سبعين في المائة من قيمته الدولة الصينية شرعت في مواجهة هذه التحديات عبر قلب إستراتيجيتها التنموية رأسا على عقب وذلك بالتحول من اقتصاد يعتمد فقط على الصادرات إلى اقتصاد يقوم في جانب كبير منه على الاستهلاك المحلي عبر تعظيم حجم الطبقة المتوسطة لكن أسواق العالم تتساءل عن قدرة بيجين على تحقيق هذا الهدف الاستراتيجي بالفاعلية والسرعة المطلوبة لاسيما في ظل ضخامة الاقتصاد الصيني واستمرار هشاشة معدلات نمو الاقتصاد العالمي العالية العليل أصلا