سقوط ميناء ميدي يغير ملامح الأزمة اليمنية
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

سقوط ميناء ميدي يغير ملامح الأزمة اليمنية

07/01/2016
ميناء آخر ومدينة أخرى جبهة جديدة تفتح الخناق يشتد والأرض تتآكل من تحت أقدامهم ذلك ما تقوله الوقائع العسكرية بعد خروج ميناء ميدي من أيدي جماعة الحوثي وحليفهم علي صالح ومقاتليه ميناء ميدي على البحر الأحمر في حجر شمال غرب اليمن يظهر في هذه الصور بعد خروجه من أيدي مليشيا الحوثي الميناء كان شريانا لإمدادات الجماعة من الأسلحة والذخائر والمؤن والسيطرة عليه تمهد الطريق للتقدم نحو مواقعهم على طول الساحل الغربي في اتجاه الحديدة خسروا الميناء بعد مقاومة عنيفة وتقدمت قوات المقاومة الشعبية والجيش من ميدي نحو مدينة حرض التي فر مقاتلو الحوثي باتجاهها جبهة الغرب هذه تقود إلى صعدة وصنعاء وتعني في الإطار العام محاصرتهم أكثر فأكثر وتقليص مناطق سيطرتهم بعد التقدم شرقا في الجوف حيث كانت خسارتهم الأكبر قبل عشرة أيام حياة الجنوب في كرش شمال غرب لحج تمكن مقاتلو المقاومة الشعبية بإسناد من طائرات التحالف من إبعاد مقاتلي الحوثي وحليفهم إلى الشريجة جنوب تعز وأغارت الطائرات أيضا على ميناء المخا الاستراتيجي وتبقى تعز أكبر الجروح النازفة في اليمن الجريح مع تفنن لجماعة الحوثي في حصارها وقد طالبت منظمة الصحة العالمية الخميس برفع الحصار عنها فورا بعد تردي أوضاع السكان هناك إلى مستويات مخيفة في بلد غارق في أزمة إنسانية خانقة لم تنجح كل المحاولات حتى الآن في إيجاد حل سياسي ينهي معاناة أهله التطورات العسكرية المتسارعة تأتي بعد إعلان التحالف إنهاء الهدنة الهشة التي لم يلتزم بها الطرف المقابل كما يقول حيث استمر في إطلاق نيران المدفعية على تعز وغيرها وبالرغم من ارتفاع وتيرة القتال فإن الأمم المتحدة ملتزمة موعد الجولة المقبلة من المشاورات بين الجانبين منتصف هذا الشهر