دمج أفراد المقاومة الشعبية بالشرطة والجيش بعدن
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

دمج أفراد المقاومة الشعبية بالشرطة والجيش بعدن

07/01/2016
يتولى الشاب إبراهيم مع رفاقه في المقاومة مهام حفظ الأمن في إحدى نقاط التفتيش في عدن قبل أن يسعى لاستكمال إجراءات الانتقال رسميا إلى الشرطة مع آلاف من أفراد المقاومة رغم مرور أكثر من خمسة أشهر على صدور قرار رئاسي دمج المقاومة بالجيش والشرطة لم يبدأ التنفيذ إلا أخيرا من خلال خطوات عملية تمثلت باستقبال آلاف من الشبان سعي لتسجيل 30 ألف مجند في السلك العسكري والأمني قادة المقاومة في مختلف الجبهات قدموا الكشوفات والملفات وعملنا على استكمال إجراءاتهم من خلال فحص اللجنة الطبية من خلال المقابلات من خلال وضع البصمة الآن فقط نحن منتظرين وضع لهم الرقم من قبل وزارة الداخلية مهمة حفظ الأمن في عدن والمناطق المجاورة لها لن تكتمل إلا بتشكيل نواة جيش وطني جديد وأجهزة أمنية تعمل على تنظيم حمل السلاح ومنع وجود أي جماعات مسلحة خارج إطار الدولة نحنا بحاجة إلى قوة بشرية تساعدنا على الأساس حفظ الأمن والحمد لله الآن توفرت الإمكانيات وأحنا الآن في صدد القبضة الأمنية وستنفذ خلال الاسابيع القريبة ما شهدته عدن من حوادث في الأيام الماضية يجعل دمج المقاومة بالجيش والشرطة أمرا بالغ الأهمية الاعتباري النون يعجل باستقرار الأوضاع في المدينة جندي مقاتلي المقاومة للشرطة والجيش خطوة ينظر إليها على أنها مدخل لحفظ الأمن ومدخلا لاستعادة جزء من هيبة الدولة في عدن بعد أن شهدت انفلاتا أمنيا كبيرا في الأشهر الماضية ياسر حسن الجزيرة عدن