انتهاء مهلة الإعلان عن شخصيات المناصب السيادية بليبيا
اغلاق

انتهاء مهلة الإعلان عن شخصيات المناصب السيادية بليبيا

07/01/2016
عشرون يوما مضت على توقيع الأطراف الليبية الاتفاق السياسي في الصخيرات بالمغرب وصار لزاما على المجلس الرئاسي لحكومة التوافق إجراء تعيينات جديدة لمختلف المناصب السيادية العليا في البلاد تنص المادة الثامنة من الأحكام الإضافية للاتفاق على أن تؤول صلاحيات المناصب العسكرية والمدنية والأمنية العليا كافة إلى مجلس رئاسة الوزراء فور توقيع الاتفاق خلال مدة لا تتجاوز 20 يوما يجري المجلس الرئاسي الحكومي تعيينات جديدة خلال مدة لا تتجاوز ثلاثين يوما لكن خلافا يحتدم حسب ما تقول مصادر داخل المجلس الحكومي الرئاسي عقب تهديد اثنين من أعضائه بالانسحاب إذا لم يستمر حفتر في منصبه قائدا عاما للجيش وفق قرار سابق للبرلمان المنحل وهناك من دعا إلى إضفاء شرعية دستورية على اتفاق الصخيرات أولا لمنح صبغة قانونية لقرارات المجلس الرئاسي الحكومي لا يمكن أن الطعن فيها هذا الجسم المبتدع هو من نتائج اتفاق الصخيرات فإذا لم يتم تضمين في الإعلان الدستوري فنحن يعني أتصور أن سيكون جسم قد أصدر شيئا من الفراغ دونما اعتماده وفي المقابل ثمة ما يدعو إلى خروج الأشخاص المثيرين للجدل والخلاف من المشهد السياسي الليبي تغليبا للمصلحة الوطنية وللحيلولة دون عرقلة اتفاق الصخيرات أن جميع الشخصيات الوطنية الآن طلعت في اصخيرات بغض النظر اتفقنا معها اختلفنا قانونية غير قانونية لابد أن يترفعوا عن الصغائر وأن لا يختزل الوطن في شخصية يبدو أن المطالب المناطقية هي أول التحديات التي تواجه المجلس الرئاسي قبل اكتمال تشكيل حكومة الوفاق الوطنية ما قد يزيد من الصعوبات أمام الجهود الدولية الرامية إلى إقناع الأطراف المعارضة لتلك الحكومة للقبول بها