القوات العراقية تعلن سيطرتها على وسط الرمادي
اغلاق

القوات العراقية تعلن سيطرتها على وسط الرمادي

07/01/2016
بلسان حالها تتحدث مدينة الرمادي عن أيام من حرب ضروس أفنت إحياءها وتركتها أثرا بعد عين في أزقة المدينة يحاول الجنود العراقيون التقاط أنفاسهم فبحسب مصادر أمنية عراقية بات الجيش والحشد العشائري يسيطران على نصف مساحة الرمادي تقول المصادر ذاتها إن تنظيم الدولة الإسلامية سحب مقاتليه باتجاه منطقة الصوفية شمال شرقي الرمادي ومناطق جنوب شرقي المدينة التي تمثل الحديقة الخلفية للتنظيم تتحدث مصادر كذلك عما يبدو وكأنه عزوف من مقاتلي التنظيم عن الدخول في معارك حقيقية مع قوات الجيش واقتصرت مقاومته على نشر القناصين وزرع الألغام والمفخخات وتشي أوضاع الرمادي بما كان يخشاه سكانها وما تحدث عنه نزحها من نهج الأرض المحروقة الذي تتبعه القوات العراقية خلال تقدمها في المدينة بمسح أحيائها واعتقال رجالها وتشريد العائلات وتركها دون مأوى أو عون هل استقامت الأمور في الرمادي إذا للحكومة العراقية بحيث يمكنها رفع الأصابع على الزناد والاحتفال بتحقيق نصر طال انتظاره يبدو الوقت مبكرا جدا للحديث عن نصر حاسم وقاطع فبينما تعلن الحكومة العراقية دخول وسط الرمادي يباغتها تنظيم الدولة بضربات في مواقع أخرى حيث هاجم بسيارات مفخخة بلدة بروانة القريبة من حديثة موقع قتلى من قوات الجيش والحشد العشائري إستراتيجية التنظيم ذاتها فحين يشتد عليه الخناق يلجؤوا إلى الانسحاب من ميدان القتال وفتح جبهات موازية لتخفيف الضغط عن مقاتليه