هيئة الدفاع تكسب نقطة ضد قاضي الإعدامات
اغلاق

هيئة الدفاع تكسب نقطة ضد قاضي الإعدامات

06/01/2016
إلى الواجهة مجددا يعود القاضي المصري المثير للجدل محمد ناجي شحاتة محكمة استئناف القاهرة تقبل طلب هيئة الدفاع إحدى قضايا رافضي الانقلاب رد هيئة المحكمة التي يترأسها الرجل بعد أن أبدى رأيه إعلاميا في شأن التعذيب بالسجون والذي شكا منه متهم بالقضية قال الدفاع إن شحاته أنكر في حوار صحفي سابق وجود التعذيب وهو ما ينفيه حيدته ضرورية وقبلت محكمة الاستئناف ما قاله الدفاع الحوار المقصود هنا كان مع صحيفة الوطن الشهر الماضي وأفرط فيه الرجل في إبداء آرائه السياسية وأفتخر بأحكام الإعدام ونفى وجود تعذيب الصحيفة نشرت لاحقا تسجيلات الحوار عندما أنكر القاضي المصري أجزاء منه فبات يسيرا معرفة رأي بجلاء اللافت في هذه القضية ما نشرته محكمة الاستئناف الأربعاء في حيثيات قبولها طلب رد ناجي شحادة حيث قالت إن القاضي فقد الحيدة بما يثير عدم اطمئنان المتهم إليه وإن حكمه لم يصدر عن حق وإنما سيصدر بتحيز إنحياز محكمة الاستئناف في حيثيات حكمها لحياد القاضي نسق غير متوافق مع مع ترى القضاء المصري منذ انقلاب الثالث من يوليو فالقضاة الذين يعقدون جلساتهم على نحو غير مسبوق في مقار الشرطة وينتقلون للسجون وهي منشأة غير قضائية يغدو من الترف الحديث عن حيدتهم الواجبة واطمئنان المتهمين إليها انتقد حقوقيون هذه المظاهر وغيرها على مدار عامين ونصف دون أن تلتفت إليهم محكمة الاستئناف ولا سواها من هيئات القضاء وهو ما يثير تساؤلات عن تلك الانتباه المفاجئة للحيدة القضائية وما إذا كانت فقط حلقة في مسار حرق أحد رموز النظام بعد انتهاء دوره