الجمهوريون يتوعدون أوباما بشأن حيازة الأسلحة
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصدر فلسطيني للجزيرة: شروط أميركية لتجديد إذن عمل مكتب منظمة التحرير في واشنطن
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

الجمهوريون يتوعدون أوباما بشأن حيازة الأسلحة

06/01/2016
دموع باراك أوباما خلال إلقائه ما وصف بأنه أكثر خطبه الرئاسية عاطفية لم تشفع له عند الجمهوريين فمنذ أن كشف عن الإجراءات التي قرر اتخاذها لتجنب وقوع حوادث نتيجة لحيازة أسلحة نارية توالت الردود المنددة من الجمهوريين في الكونغرس ومن منصات الحملات الانتخابية لمرشحيهم فرئيس مجلس النواب إتهم أوباما بترهيب الأمريكيين وبالسعي لإلهائهم عن الأمور الهامة وتوعد بأن يدرس الحزب كل الإجراءات المتاحة لديه لقطع الطريق على قراره بشأن حيازة أسلحة نارية لا توجد ثغرات في القانون إنه يريد إلهانا الرئيس ولا يرجع البند الثاني من الدستور حبذا لو ركز على كيفية دحر تنظيم الدولة وتسمية الإرهاب الإسلامي المتطرف باسمه بدلا من ترهيب المواطنين وإشعارهم بالإحباط ننظر نحن في الخيارات المتاحة أمامنا الأشخاص الذين يتنافسون على نيل ترشيح الحزب الجمهوري لهم لانتخابات الرئاسة شجب القرار حيث التهمت حملة دونت أوباما بالتحايل على الدستور وكذلك فعل كل من جيب بوش وماركو روبيو الذي قال إن الرئيس الأمريكي مهوس بتقويض البند الثاني من لائحة الحريات في الدستور الأمريكي في المقابل واصفا مؤيد تقنين حيازة السلاح قرارات أوباما بالمتواضعة على اعتبار أنها محدودة وأنها لن تطبق إلا على شركات بيع السلاح والتجار وليس على الأفراد لو اني بعت سلاح لجاري كصديقة مثلا فلن أسال قانونيا أو أخضع لنظام التحري عن الراغبين في شراء سلاح فالإجراءات محدودة من بين الإجراءات التي تحدث عنها الرئيس الأمريكي بهدف تقليل حوادث القتل الجماعي التحري عن الراغبين في شراء السلاح وتعريض المخالفين لمساءلة قانونية علما بأن أوباما لم يوقع بعد على هذه القرارات توعد الجمهوريون بعرقلة تنفيذ قرارات أوباما ويرى خبراء قانونيون بأن الاحتمال الأرجح لتحقيق هذا الغرض هو رفع القضية إلى المحاكم للبت فيها تماما كما فعلوا عندما قطع الطريق على قرار رئاسي سابق لاوباما خاص بتغيير قوانين الهجرة وجد وقفي الجزيرة واشنطن