إسرائيل تضم كنيسة بيت البركة لمستوطنة سكنية بالضفة
اغلاق

إسرائيل تضم كنيسة بيت البركة لمستوطنة سكنية بالضفة

06/01/2016
إلى الواجهة تعود قضية استيلاء مستوطنين على بيت البركة المسيحية قرب بلدة بيت أمر شمال الخليل لكن ما جدا على هذه القضية المشبوهة هو تصديق وزير الدفاع الإسرائيلي موشي علون على قرار ضمه إلى مجمع مستوطنات غوش عتصيون وإقامة مستوطنة جديدة على أراضيه قرار أكدت القيادة الفلسطينية أنه سيسهم في إفشال أي جهد لإقامة دولة فلسطينية وهو ما يستدعي التعجيل باتخاذ خطوات فعلية لتحديد العلاقة مع إسرائيل هذه الحكومة ليست شريك عملية سلام هي حكومة فقد تم صياغتها وتركيبها لتدمير خيار الدولتين هي حكومة تسعى إدراكا منها إن هذه المنطقة الآن يعاد تشكيل خرائطها الجغرافية تريد أن تبقي فلسطين خارج إطار خارطة جغرافية إلى جانب الموقف السياسي الفلسطيني تعالت أصوات ناشطين حقوقيين إسرائيليين مؤكدة أن هذه القرارات هي إمعان من الحكومة الإسرائيلية في التستر على جرائم الاستيطان والمستوطنين إسرائيل توسع المستوطنات في كل مكان وهذه الحكومة تسمح للمستوطنين أن يفعلوا ما يشاؤون هذا البيت اشترى بدون موافقة مسبقة من الحكومة وهي الآن تسمح للمستوطنين بأثر رجعي بناء مستوطنة جديدة كانت هذه القضية قد تفجرت منتصف العام المنصرم في أعقاب افتضاح صفقة اشترت بموجبها شركة أجنبية هذا البيت التابع للكنيسةالإسكندنافية ونقلت ملكيته إلى جمعية أمريكية يرأسها الثري اليهودي إرفين مسكوفيتش الذي أعطاه بدوره للمستوطنين فأثار حراكا شعبيا فلسطينيا احتجاجا على مصادرة البيت الذي يضم مستشفى للأمراض الصدرية كان قد أنشئ في عهد الانتداب البريطاني على مساحة أربعين دونما هذا القرار أشبه بصب الزيت على النار المشتعلة في الأراضي الفلسطينية وهو تأكيد جديد على حقيقة نوايا الحكومة الإسرائيلية التي لا يهمها إلا تلبية رغبات المستوطنين أما تبعات مثل هذه الخطوة على مستقبل العلاقات مع الجانب الفلسطيني والجهود المبذولة للحد من التوتر القائم فأمر لا يبدو أن إسرائيل تشغل بالها بها كثير سمير أبو شمالة الجزيرة الخليل فلسطين