الاحتلال يقمع متضامنين مع ذوي الشهداء بالقدس
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

الاحتلال يقمع متضامنين مع ذوي الشهداء بالقدس

05/01/2016
القمع بقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع هو الرد الإسرائيلي على مطالبة ذوي الشهداء المقدسيين بالإفراج عن جثامين أبنائهم المحتجزة منذ أسابيع خلال وقفتهم قرب باب العمود في القدس فقد فرقت شرطة الاحتلال التجمع الاحتجاجي واعتدت على طواقم صحفية حضرت لنقل وقائع الاحتجاج الذي قام به ذو الشهداء لاسترداد الجثامين دون شروط الله وعند حدود القدس لم يكن المشهد مغاير فقد خرجت جماهير كفر عقب وعناة شمالي المدينة لتوديع جثامين شهدائها الثلاثة إسحاق بدران وأحمد قنيبي ومحمد علي تشييع جثامين الشهداء الثلاثة جاء غداة موافقة ذويهم على الشروط الإسرائيلية للإفراج عن جثامين أبنائهم حيث اشترطت سلطات الاحتلال دفن الجثامين خارج حدود القدس وإيداع كفالة بنكية لتنفيذ تلك الشروط إذا استطعنا ان ندفنوا في وضح النهار أمام الجميع حتى يزف على أكتاف الشباب اللي ضح من شأنهم والأمهات والسيدات والأخوات ولكن مثل ما أنا حكيت لك القوي عايب ومرات نضطر لظروف تحيط بالشهيد وظروف تحيط باهل الشهيد وإكراما لدفن الشهيد فقط سقوط شهداء بشكل شبه يومي لم يفت في عضد الفلسطينيين وهم يصرون على التصدي لجرائم الاحتلال الذي يمعن في التنكيل بهم هذا الواقع يتفاقم في كل يوم في ظل الصمت الدولي مريب إزاء ما ترتكبه إسرائيل من جرائم فما تزال سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحتجز جثامين أحد عشر شهيدا من القدس منذ أسابيع بينما سلمت جثمان الشهيد الفتى أحمد الكوازبه بعد احتجازه ساعات في أعقاب قطبي قرب مفترق غوش عتصيون جنوب بيت لحم بحجة أنه طعن أحد جنودها سمير أبو شمالة الجزيرة من حي كفر عقب شمالي القدس المحتلة