إجراءات جديدة لتقييد حمل السلاح بأميركا
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ

إجراءات جديدة لتقييد حمل السلاح بأميركا

05/01/2016
استهل الرئيس الأميركي باراك أوباما العام الجديدة في البيت الأبيض بالإعلان عن نيته اصدار رزمة من القرارات التنفيذية التي تهدف إلى الحد من العنف المسلح طلبت من فريقي البحث في المزيد من الإجراءات التي يمكن اتخاذها لتعزيز تطبيق القوانين والحيلولة دون وصول السلاح إلى أيدي ما لا ينبغي أن يحصلوا عليه ولضمان تقليل فرص الحصول على السلاح من قبل المجرمين ومن يعانون اضطرابات نفسية وأولئك الذين يشكلون خطرا على أنفسهم وعلى الآخرين يتجاوز أوباما بقراراته المنفردة الكونغرس الذي سبق أحبط جهود لإدارته لسن تشريعات تشديد القيود على امتلاك السلاح على قاعدة أنها تخالف حق يكفله الدستور وكان الرئيس الأمريكي حذر من أنه لا يقف مكتوف اليدين بينما تتوالى حوادث إطلاق النار الجماعية وتشير بيانات متعلقة بالعنف المسلح إلى مصرع ثلاثة وثلاثين ألف أميركي سنويا كانوا ضحايا الجرائم أو الانتحار وبينما تبين استطلاعات الرأي دعم أغلبية الأمريكيين تعزيز إجراءات التحقق من سجلات مشتري السلاح لأن هجوما سان برناردينو الأخير أظهر انقساما بين الأميركيين حول دور السلاح الفردي في مكافحة الإرهاب مؤيدو تقييد حقوق السلاح يحاججون بأن قوانين السلاح الحالية كانت ستمنع الإرهابيين في سان برناردينو من اقتراف ما قاموا به بينما يقول مؤيدو سلاح إنه لو انتشر على نطاق أوسع تمكن الناس من الإرهابيين وتثير الإجراءات التنفيذية الجديدة موجة من الاعتراضات بقيادة المترشحين الجمهوريين لانتخابات الرئاسة الأمريكية ويحظى الجمهوريون بدعم من الرابطة القومية للسلاح النووي القوي الذي أنفق العام الماضي أكثر من ثلاثين مليون دولار للحيلولة دون إصلاح قوانين السلاح في عامه الأخير في البيت الأبيض إلى جاء أوباما إلى السلطة التنفيذية لإجراء إصلاحات تتعلق بالسلاح إصلاحات ظروف نشوب خلاف دستوري بين الإدارة والكونغرس وبتحولها إلى مادة للتجاذب السياسي خلال موسم الانتخابات الرئاسية فادي منصور الجزيرة واشنطن