الإفراج عن نائب المراقب العام لجماعة الإخوان بالأردن
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: شهيدان في بيت لاهيا بقطاع غزة جراء انفجار يعتقد أنه نتيجة قصف إسرائيلي
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

الإفراج عن نائب المراقب العام لجماعة الإخوان بالأردن

04/01/2016
يهنئون زعيمهم الذي غيب قسرا وراء القضبان ويحملون أسئلة كثيرة عن مستقبل الجماعة التي تواجه أخطر مرحلة من التشظي والانقسام في المقابل يفضل بن رشيد التريث مليا قبل تقديم الإجابات أعتقد أن الوضع بحاجة إلى بحاجة ماسة وضرورية جدا لإيجاد تقدم نحو رأب الصدع الذي حصل يعلم بن رشيد جيدا كيف نجحت أذرع الدولة في شق صف الجماعة التي ظل يمتلك فيها النفوذ الأوسع من خلال تيار الصقور الذي يتزعمه التنظيم فأثناء سجنه منحت السلطات ترخيصا ينازع الجماعة شرعيتها لمفصولين عنها كانوا يتبعون سابقا التيار المناوئة أو ما يعرف بتيار الحمائم لكن الضربة القاضية جاءت قبل أيام قليلة من الإفراج عنه بعدما قدم مئات استقالاتهم من حزب جبهة العمل الإسلامي اعتراضا على الخط السياسي للصقور ومما زاد الأمور تعقيدا أن بين المستقيلين رؤوس كبيرة من مؤسسي الحزب وممن يمتلكون وزنا سياسيا ثقيلا الأخ زكي اخ حبيب ومقدر والجهد مطلوب من الجميع تتجه الأنظار إلى بن إرشيد باعتباره القيادي الأبرز في الجماعة وإلى دوره في المرحلة القادمة لكن السؤال هل سيتمكن الرجل من رأب صدع آخر المؤسسات المدنية الفاعلة في الأردن أم أن عودته ستفاقم جراحها الباحث في شؤون الحركات الإسلامية محمد أبو رمان لا يبدو متفائلا بحل قريب لأزمة الجماعة التغيرات التي حدثت ليس فقط في الأردن بل في المنطقة تجاوزت أي مبادرة شخصية ومن أي شخص هنالك استحقاقات كبيرة دخلت فيها جماعة الإخوان المسلمين في الأردن وفي مصر في دول وحديدا في الأردن وهنالك إعادة تعريف لدور الجماعة في المقابل تراهن قواعد الجماعة على أن بن ارشيد قد يحمل وصفة سحرية لوضع حد للانقسام الداخلي لكن ثمة من ينتظر من الرجل وصفة أخرى أكثر تعقيدا قد تقود إلى تفاهمات جديدة مع السلطة