مفاوضات في جنيف وموت متواصل في سوريا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مفاوضات في جنيف وموت متواصل في سوريا

31/01/2016
اختلفوا حتى بشأن المصطلح الأدق لوصفها هل هي مفاوضات ام مباحثات ام مشاورات ما يحدث في جنيف من تردد وارتباك وغموض لما كان يفترض أن تكون جولة مفاوضات بين المعارضة السورية ونظام الرئيس الأسد برعاية الأمم المتحدة هو انعكاس لحرب داخلية وإقليمية ودولية في آن واحد وفد المعارضة الحاضر في جنيف سيشارك في المباحثات فقط في حال الاستجابة لمطالبها تقدم بها قبل فترة أبرزها ما ورد في قرار مجلس الأمن ألفين ومائتين وأربعة وخمسين الذي ينص على وقف قصف المدنيين وتجويعهم وحصارهم وإطلاق سراح المعتقلين لا شيئ من ذلك تحقق حتى الآن على الأقل مأساة مضايا مستمرة بل وتتفاقم استنادا لآخر تقرير لمنظمة أطباء بلا حدود في يوم كانت الأنظار فيه مشدودة إلى جنيف بشأن مشاركة المعارضة من عدمها محاولات روسيا ابتزازها توفي ستة عشر شخصا في مضايا المحاصرة من قوات حزب الله اللبناني يقول تقرير المنظمة إن أكثر من 300 شخص داخل البلدة يعانون من سوء التغذية بينهم 33 حالتهم حادة مما يضعهم تحت خطر الموت خطر آخر يهدد المدنيين العالقين هناك التهجير القصري وتغيير ديمقراطي في المنطقة وفق شهادة مواطنا من مضايا لصحيفة القدس العربي يساوي مسلحو حزب الله اللبناني سكان البلدة للسماح لهم بالخروج إلى المناطق الخاضعة للنظام استناد لكلامها يشترط المسلحون التنازل عن الأراضي والممتلكات ودفع مائتي دولار أميركي تكاليف النقل أما النازحون من الزبداني إلى مضايا فيتوجب عليهم دفع خمسة آلاف دولار أميركي مقابل مغادرتهم المنطقة قضايا ليست حالة فردية في سياسة التجويع والعقاب الجماعي مطلب خطوات بناء الثقة بين الأطراف التي قد تتفاوضوا على مستقبل سوريا يبدو طوباويا وسط استمرار القصف الروسي لمناطق يقطنها مدنيون أو خاضعة لسيطرة المعارضة المعتدلة موسكو وطهران لذراعها العسكري في المنطقة حزب الله اللبناني تحركان خيوط اللعبة السياسية وفق مصالحهما أنهم الطرف داعمة للمعارضة بالوعود أكثر من الأفعال اجتمعوا أو لم يجتمعوا في جنيف بشكل مباشر أو غير مباشر يبقى الضحايا المدنيون هم الحقيقة الجلية والثابتة حرب كلامية حصدت أرواح ما لا يقل عن مائتين وستين ألف سوري وهجرت الملايين منهم