المعارضة السورية تتمسك بالمطالب الإنسانية قبل المفاوضات
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

المعارضة السورية تتمسك بالمطالب الإنسانية قبل المفاوضات

31/01/2016
لن يدخل أعضاء الهيئة العليا للمفاوضات قاعة المحادثات في جنيف إلا بعد استجابة النظام السوري للمطالب الإنسانية وبعد اختبار نية النظام تطبيق القرارات الدولية موقف صريح وواضح عبر عنه المتحدث باسم الهيئة فور وصول الوفد الذي يمثل المعارضة إلى جنيف لكن حتى الآن لا ضمانات يمكن الاعتماد عليها بحسب ما أكد المتحدث باسم وفد المعارضة أمر بوقف إطلاق النار على المدنيين والقصف العشوائي أمر بإنهاء الحصار أمر بإطلاق سراح الأسرى وندخل مفاوضات ونبدأ الحديث عن حكومة انتقالية نحن قادمون من أجل ما نص عليه قرار مجلس الأمن إذن موقف النظام السوري سيحدد مصير بقاء المعارضة في جنيف والمشاركة في المحادثات أو الانسحاب منها وكما التقى المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا الوفد الممثل النظام يلتقي الوفد المعارض لقاءات تسير بالتزامن مع تنسيق أميركي روسي بشأن سير المحادثات وزير الخارجية الروسي والأميركي بحثا في اتصال هاتفي مسائل متعلقة بتنظيم المحادثات وفق بيان للخارجية الروسية تم التأكيد على ضرورة مراجعة قضايا محاربة الإرهاب وتخفيف الوضع الإنساني بما في ذلك إيصال المساعدات إلى المدنيين في المناطق المحاصرة فضلا عن القيام بإصلاحات سياسية على أساس التوافق المتبادل بين الأطراف السورية ضمن حوار شامل لافروف وكيري اتفقا أيضا على تقييم سير المحادثات في جنيف خلال لقاء جديد للمجموعة الدولية لدعم سوريا ينتظر عقده في ميونيخ في الحادي عشر من فبراير شباط القادم لكن مع كل هذا الحراك الدولي والسوري بشأن المحادثات لم يتغير المشهد في سوريا القصف مستمر ومعاناة المدنيين تتفاقم كل يوم