فيسبوك يحظر على مستخدميه بيع وشراء الأسلحة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

فيسبوك يحظر على مستخدميه بيع وشراء الأسلحة

30/01/2016
في خطوة اعتبرت دعما لتوجهات إدارة أوباما لتقييد امتلاك السلاح الشخصي وتداوله في الولايات المتحدة قرر موقع فيسبوك أن يحظر على الأفراد بيع هذا النوع من الأسلحة وشراءهم عبر صفحاته وموقع إنستاغرام التابع له والخاص بتحمل الصور القرار اتخذ في خضم جدل شديد بين إدارة أوباما والكونغرس بسبب الارتفاع الملحوظ في عدد الضحايا الذين يسقطون سنويا جراء هذه الأسلحة وكانت تقارير قد كشفت أن فيسبوك تحول إلى أكبر سوق لبيع الأسلحة الشخصية وشرائها كيف لا وعدد زوار الموقع يتجاوز مليارا وستمائة مليون شهريا ناهيك عن مجمل المستخدمين الذين يعدون بالمليارات سبق لفيسبوك أن حظر تداول الماريغوانا والمخدرات والأدوية عبر مواقعه وها هو يضيف إليها الأسلحة الشخصية بكل ما توحي به في هذه المرحلة من تاريخ الولايات المتحدة ستراقب إدارة الموقع الحسابات بآليات معينة تمكنها من تتبع كل من يعرض سلاحا أو يبيعه يشتريه من خلال نوافذ التواصل المتاحة عبر الموقع بما في ذلك خدمة الماسنجر حيث تعقد الصفقات عادة وتشمل الإجراءات منع الأفراد من نشر أي إعلانات عن هذا النشاط أو بثها واقتصار الإعلانات على متاجر الأسلحة وشركاتها بعد التأكد من حيازتها التراخيص اللازمة وكانت قد أطلقت حملة في الولايات المتحدة للضغط على إدارة فيسبوك باعتبارها واحدة من أهم منصات التجارة الإلكترونية وسبق أن طالب الرئيس أوباما مواقع التواصل الاجتماعي بوضع ضوابط تدعم خطته لتقييد منحه رخصة السلاح وكان الموقع قد بدأ العام قبل الماضي لاتخاذ خطوات في هذا الصدد مراقبون ومهتمون بأمر الأسلحة الشخصية قالوا إن الأمر يتطلب إجراءات أكثر جرأة وتأثيرا من خطوة فيسبوك رغم أهميتها لأن ترك الوضع على ما هو عليه ينذر بسقوط مزيد من الضحايا في حوادث ربما كان الجناة سيترددون في ارتكابها لولا للاطمئنان وميلان القانون يتيح لهم الحصول على مختلف أنواع الأسلحة الشخصية متى شاءوا