فلسطينيون يؤدون الصلاة على أنقاض منزل هدمته إسرائيل
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

فلسطينيون يؤدون الصلاة على أنقاض منزل هدمته إسرائيل

29/01/2016
حلم 20 عام انهار بلحظات قضى إبراهيم زبارقة حياته يؤكد ويعمل لبناء منزله في مدينة الطيبة داخل الخط الأخضر فاتت جرافات إسرائيلية وهدمته في يوم ماطر شديد البرودة على ما فيه من محتويات بحجة بنائه بدون ترخيص وأبقت عائلة من ثلاثة عشر فردا على قارعة الطريق بين انقاظ المنزل أقيمت صلاة جمعة حاشدة إيذانا بإطلاق حركة شعبية للتنديد بسياسة الهدم وأمل في انقاذ عشرات من المنازل الأخرى من المصير ذاته نحن نخاطبهم بخطاب سلام نحن نخاطبهم بخطاب سياسي نحن وجوهنا للسلام ونرفض هذه الهجمة الشرسة للهدم الإنسان قبل المكان لا يتعمد الفلسطينيون مخالفة القوانين عندما يبنون منازلهم بدون ترخيص بل يفعلون ذلك مضطرين بسبب سياسة تستهدف محاصرتهم ضمن حيز ضيق لا يسمح لهم بالنمو والتطور فمنذ سنوات والسلطات الإسرائيلية ترفض توسيع حدود البلدات العربية بما يتناسب والنمو الطبيعي للفلسطينيين هناك حيث تعد الكثافة السكانية في بلداتهم من أعلى النسب على مستوى العالم وحيث يتهدد الهدوء نحو 60 ألف منزل هذا يعني أن مئات الآلاف من شعبنا الفلسطيني في الداخل الآن يعيشون في قلق مرعب والكل ينتظر متى سيهدم بيته متى سيشرد هو وزوجته وأبنائه وبناته هذا يعني أننا في أجواء نكبة تحاصر البلدات العربية بمناطق عسكرية وصناعية ومحميات طبيعية وتتوسع البلدات اليهودية على أراضيها المصادرة بينما يعيش مليون ونصف مليون فلسطيني على أقل من اثنين ونصف في المائة من الأراضي التي بقيت ملكيتها في يدهم بعد النكبة إلياس كرام الجزيرة مدينة طيبة