عشرات الأسر اليمنية تنزح إلى الكهوف بالضالع
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

عشرات الأسر اليمنية تنزح إلى الكهوف بالضالع

29/01/2016
الى الصخور والشقوق نزحوا في حضن ذلك الجبل عله يمنحهم أمانا افتقدوه في مناطقهم السكنية فالعشرات من الأسر اليمنية في منطقة موريس وقعطبة بمحافظة الضالع جنوبي البلاد لم يجدوا سوى تلك الكهوف ملاذا من قذائف الموت التي تطلقها مليشيا الحوثي وصالح على أحيائهم السكنية وبشكل عشوائي نزوح فاقم معاناة أسر تركت عملها ومصادر رزقها وهاجرت إلى مناطق حيث لا وجود لأي من مقومات الحياة لتجبرهم الظروف على استخدام وسائل بدائية في تسيير أمور حياتهم لاسيما عملية إعداد الطعام ونقل الاحتياجات الضرورية وسط غياب للمنظمات الحقوقية والإنسانية هناك عشرات الأسر تعيش في الكهوف لا توجد لديهم مقومات الحياة لا ماء لا بطانيات لا غذاء في ظل غياب المنظمات منظمات حقوق الإنسان المنظمات المدنية منظمات حقوق الإنسان المواجهات المتجددة على مداخل منطقة موريس والمستمر منذ ثلاثة أشهر بين المقاومة ومليشيا الحوت وصالح زادت المعاناة ولم تترك لسكان المنطقة سابيلا سوى النزوح في ظل لدرجات حرارة تقارب الصفر بعد هدم منازلهم واستهداف المدنيين وسقوط قتلى بينهم أطفال تعرضوا لعمليات قنص من طرف مليشيا الحوثي المتمركزة في جبل ناصر المطل على المنطقة حرمان الرياض فواصل سكان تلك المناطق أطفالهم فلا مدارس ولا مستشفيات ولا أدوية ولا مواد غذائية ولا حتى غطاء يقيهم برد الشتاء ومطار السماء