روحاني يوقع على صفقات تنموية خلال زيارته لفرنسا
اغلاق

روحاني يوقع على صفقات تنموية خلال زيارته لفرنسا

29/01/2016
كل خطوة هي بمثابة صفقة فهذا روحاني في مشيته على البساط الأحمر وكأنه على سجاد إيراني وكي لا يقال إن الزيارة فقط من أجل المال والأعمال فلا بأس بشيء من السياسة باريس ترى أن الدبلوماسية التي نجحت في حل أزمة الملف النووي يمكنها أن تنجح في حل النزاعات أخرى لو خصصنا القوة والطاقة والعزيمة نفسها لحل مشكلات أخرى تبدو اليوم عويصة كسوريا ومحاربة الإرهاب فإن بإمكاننا أن نصل إلى حلول ثم بعد الاتفاق مع إيران ورفع العقوبات لا يجب تضيع الوقت بل السماح للشركات الفرنسية بدخول السوق الإيرانية مؤتمر صحفي كبير بسؤالين فهنا لا يراد لمزاج الضيف أن يتعكر سأل عن حقوق الإنسان وعن استعداد بلاده للتنازل عن بشار الأسد فاستغرب سؤال وقال مشكلة سورية اليوم لا تتعلق بشخص بل بالإرهاب إرهاب داعش وبمن يشتري النفط من هذه المجموعات الإرهابية ومن يسلحها ويدعمها هؤلاء هم من يدوسون حقوق الإنسان زيارة من يومين أبرمت خلالها اتفاقات وصفقات كثيرة لفتح صفحة جديدة تبدو خطوطها الأولى قد كتبت بحبر الصفقات شتان بين إيران العقوبات وإيران العقود والصفقات ولعل كلمة المصالح لم تجد لها صورة أبلغ من صورة أولوند روحاني اللقاء بينهما تم في غير وقت الغداء أو العشاء تفاديا لكؤوس الخمر ولإحراج التقاليد الفرنسية وتم الاكتفاء بوجبة من خزائن إيران التي تثير شهية من لا شهية له إيران تريد أن تحلق فعليا في فضاء المجتمع الدولي فأبرمت صفقة ستشتري بموجبها مائة وثمانية عشر طائرة أرباص مجال البنى التحتية ينتظر الشركات الفرنسية بمشاريع كثيرة غير أن هذه الرافعات تشكل كابوسا للمعارضة فهي تستخدم في الإعمار والإعدام أيضا المعارضة الإيرانية في باريس خرجت كلها تندد بالزيارة وبنظام طهران وتدعو إلى عدم التنازل له بأسم المصلحة عياش دراجي الجزيرة باريس