خلافات داخل الائتلاف الحاكم بألمانيا حول ملف اللاجئين
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ

خلافات داخل الائتلاف الحاكم بألمانيا حول ملف اللاجئين

29/01/2016
يدرك أبو حسن اللاجئ السوري سجالات الساسة في برلين حول مستقبله ومستقبل عائلاته النازحة من سوريا لم تتغير الصورة هنا وضع مزر لمخيمات اللجوء وحديث عن عجز السلطات التكفل بالحد الأدنى لحياة مقبولة للفارين من الموت والجوع في سوريا أما ما يقض مضاجعهم فهي إصدار تشريعات على غرار ما فعلت الدانمارك تنتهك حقوقهم غير بعيد عن هذا المكان بات الخلاف في هرم الائتلاف الحاكم في برلين يقض مضجع اللاجئين بعد أن هدد الحزب الاجتماعي المسيحي البافاري الشريك الأصغر لحزب ميركل المحافظ بالذهاب بعيدا باتخاذ إجراءات تمس شخصية المستشارة وتجبرها على صيغة لغلق الحدود بحجة تأمين الفعال لها زيهوفر ليس قويا بما فيه الكفاية فمن جهة يدرك بأن ميركل وحزبها يعتمدون عليه في جلب ما بين 7 و 8 بالمائة من الأصوات للحصول على أغلبية محافظة ومن جهة أخرى يدرك السيد هوفر أنه بدون ميركل لن يحصل على أغلبية في ولاية بافاريا رئيس حكومة البافاري هولمز قال إنه جاد في رفع دعوى أمام المحكمة الدستورية الاتحادية في مدينة كارلسغوغ وكال الاتهام للمستشارة بما قاله حرفيا نتعامل هنا مع انتهاكات للقانون لابد من وقفها نحن حقا لسنا أولئك الذين تسببوا في الوضع الراهن المسؤولية تقع على عاتق برلين لذلك لا داعي لبث البلبلة هنا لم ينتظر شركاء ميركل الاشتراكيون طويلا للرد على ولاية بافاريا وحزبها الحاكم ليعلن توماس أوبرمان زعيم الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي الديمقراطي بأن التهديد هو بمثابة إعلان فك الارتباط وحل الائتلاف الحاكم البافاريون كسروا قواعد التعامل مع المستشارة ميركل فكان أن خطاب التهديد هذا أرسل بالفاكس لمكتبها أبرز ما ورد فيه وعيد بجر المستشارة إلى المحاكم لعبثها بالقانون كما ورد في الخطاب الجزيرة برلين