توافق صومالي على آلية اختيار السلطات السياسية
اغلاق

توافق صومالي على آلية اختيار السلطات السياسية

29/01/2016
اختيار برلمان مكون من مجلس النواب يتألف أعضاءه من مائتين وخمسة وسبعين نائبا على أساس عشائري ومجلس الشيوخ من أربعة وخمسين عضوا تتقاسمه الأقاليم والفدرالية الستة في البلاد بنسب متساوية بالإضافة إلى تخصيص نسبة 30 في المائة للمرأة الصومالية في المجلسين كانت أهم نقاط تم الاتفاق عليها من قبل الأطراف الصومالية الممثلة في الحكومة الصومالية والإدارات الإقليمية في البلاد يعتمد الاتفاق على قاعدة تكوين مجلسين مجلس للنواب يختار وفق المحاصصة العشائرية ومجلس الشيوخ يكون التمثيل فيها على أساس الإدارة الإقليمية وينتخب المجلس ثاني رئيسا للبلاد يعينوا بدوره رئيس الحكومة الاتفاق الذي جاء بعد عدة اجتماعات يرى كثيرون أنه كان نتيجة ضغوط دولية وإقليمية ومع ان الاتفاق وجد ترحيبا من المجتمع الدولي إلا أنه انتقد من طرف مهم في العملية السياسية في البلاد فقد أعربت إدارة الإقليم بورتلان عن رفضها لهذه الوثيقة لتعارضها مع مطلب سكان الإقليم أود ان نؤكد هنا أن هذا الاتفاق من جهتنا غير مقبول لأنه لا يمثل رغبة سكان إقليم بونت لاند الذين صوتوا سابقا لكي يتم اختيار البرلمان على أساس مناطقي خلافا للقرار الذي أعلنته الحكومة ودعمه المجتمع الدولي ويبدو الشارع الصومالي الذي أنهكته كثرة المشاكل السياسية والأمنية منقسما على نفسه بين مؤيد الاتفاق وبين ومعارض يرى ضرورة العمل على نظام الانتخابات المباشرة والأحزاب النظام العشائري هو الأنسب في هذه المرحلة إذ ليست هناك طريقة أخرى جاهزة للصوماليين المصلحة العامة لجميع الصوماليين تتحقق بأن نجد طريقة نصل من خلالها إلى انتخابات مباشرة ونظام أحزاب وماعداهما فوضى الاتفاق على اتباع نظام العشائر مرة أخرى في الانتخابات القادمة يراه معظم الصوماليين وسيلة مرحلية أملتها الظروف الأمنية التي جعلت إجراء انتخابات مباشرة غاية في الصعوبة عمر محمود الجزيرة مقديشيو