آلام وآمال.. اطفال سوريا بغازي عنتاب التركية
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ

آلام وآمال.. اطفال سوريا بغازي عنتاب التركية

29/01/2016
تتبدد أحلام مصطفى بالذهاب إلى المدرسة مع إطلالة كل يوم جديد أجبره شظف العيش على هجر طفولته لكي يعيل أسرته التقينا مصطفى صدفة في مدينة غازي عنتاب بتركيا يندس بين دفتي حاوية للقمامة رافقناه في رحلة بحثه عن قوارير بلاستيكية يملأ بها جعبته ويعود إلى بيته سريعا لكي يحتمي من قسوة الطقس رغم وفرة المخلفات فهي تضمن على الصغير إذ لا يجد في أغلبها ما يمكن أن يبيع حتى يجمع خمسة دولارات يدفعها كأجرة للغرفة التي تؤويه وعائلته حين سألنا مصطفى عن عمله أخبرنا عن معشر اللميمة وهو لقب يطلقه على نفسه وعلى أقرانه الذين يجمعون مخلفات البيوت تسعى السلطات التركية لتقديم ما يمكن من معونات عينية ومادية للأطفال لكن كثيرين منهم استمروا في جمع النفايات بدافع عوز الأهل وغياب مطلق لدعم من مؤسسات المعارضة السورية سألنا بعض المارة عن رأيهم في هذه الظاهر أطفال الشوارع في هذه الأيام يجمعون القمامة والطعام من الحاويات وهذا شيء يسيء للإنسانية يجب ألا يكون الأطفال في هذا المكان بل يجب أن يكونوا في المدرسة ليتعلموا ويصبحوا بحال أفضل عدنا إلى مصطفى فوجدناه يتلصص من خلف أسوار مدرسة قائلا لم نجد ما نسر به عن مصطفى فكسر صمتنا ووحشة المكان ودندنة لأغنية يرددها أهل حلب يناجي فيها بلده البعيد وذكريات قال إنها قد لا تعود رفض مصطفى أن يدير وجهه للكاميرا خجلا لكنه قال إنه يريد أن يدير ظهره لها كما أدار العالم ظهره لمصطفى ولأطفال سوريا ايلاف ياسين الجزيرة غازي عنتاب