آثار ومعالم تاريخية فريدة بمدينة السلط الأردنية
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

آثار ومعالم تاريخية فريدة بمدينة السلط الأردنية

29/01/2016
هي الاولى بكل شيئ فمدينة الأوائل أو السلط العريقة في تاريخ الدولة الأردنية شكلت مزيجا بين المعاصرة والماضي العريق وتستعد الآن لترشيح ثلاثة وعشرين موقعا ضمن قائمة التراث العالمي الجديدة في الأول من فبراير المقبل مواقع لا تذبل في صميم تراث المدينة التي كانت أول عاصمة أردنية وذات مركز سياسي كبير وحمل ثقل البلاد في بعده السياسي والاقتصادي إبان الحكم العثماني تعتبر مدينة متحف متكامل والسياحة فيها يميزها سياحة راجلة لذلك في الملف مطلوب منا أن نضع أحكام خاصة لهذه المواقع بحيث نمنع الاعتداء على هذه الابنية نمنع في أي إضافة غير مقبولة حتى الترميم يجب أن يتم بأسس علمية مطلوبة من شارع الحمام الذي يخترق جنبات تراثها تعاقبت أجيال فاق عددهم سكان العاصمة عمان خلال فترتها الذهبية أواخر القرن التاسع عشر إلى شارع الخضر الذي يحمل رمزية دينية بتناغم سكانه من مسلمين ومسيحيين صورة ظلت ترتحل إلى جميع أنحاء الأردن وبيوت غلب عليها طراز معماري بلون أصفر وأسقف مقببه ونوافذ مقوسة لم تحظى بها أي مدينة أردنية لا يخترق الوهن بوجودها وهي التي سجلت بأحرف من معرفة أول مدرسة تخرج فيها كبار قياديي الدولة وأول بلدية وغرفة تجارة إضافة إلى تأسيس البنك المركزي فيها متحف مفتوح لا يشوبه سوى ضيق ذات اليد وغياب البعد التنموي لمدينة حملت كل هذا الإرث رائد عواد الجزيرة السلطة وسط الأردن