أوضاع سيئة بإقليم كردستان وخلافات متصاعدة مع بغداد
اغلاق

أوضاع سيئة بإقليم كردستان وخلافات متصاعدة مع بغداد

28/01/2016
الوضع الاقتصادي في إقليم كردستان العراق في أسوء حالاته هذا ما يجمع عليه المواطن الكردي قبل المسؤول بعد أزمة الرواتب التي طالت جميع من في الإقليم إنخفاض أسعار النفط الذي يعتمد عليه العراق بأكثر من خمسة وتسعين في المائة من موازنة كشف حقيقة وضع البلاد الاقتصادي وفتح الباب لتبادل الاتهامات بين الإقليم والمركز بسبب تغيب قانون النفط والغاز في أدراج البرلمان العراقي التداعيات الاقتصادية السلبية اعترف بها رئيس وزراء الإقليم نيجيرفان البارزاني لكن الحكومة العراقية في بغداد تتهم إقليم كردستان بعدم تقديم أرقام دقيقة عن معدلات تصدير النفط من الإقليم مما دفع بغداد إلى إيقاف حصة الإقليم من الموازنة بداية ألفين وأربعة عشر كيف تدفع الحكومة العراقية إلى موظفي الإقليم طالما أن الإقليم ينتج أكثر من حاجة الإقليم من الرواتب مرتين أو ثلاث حتى مع هبوط الأسعار إلى هذا المستوى وقد شهدت محافظتا السليمانية وحلبجة على مدى أسبوع إشتباكات بين محتجين ورجال الأمن لعدم صرف حكومة الإقليم رواتب الموظفين لعدة أشهر بينما اتهم الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي حرقت له عدة مقرات أحزاب سياسية بتأجيج الأحداث الاتهامات المتبادلة بشأن النفط بين الإقليم والحكومة المركزية لا تتوقف عند حدود الاقتصاد والأزمة المالية تحصل فقد أفسدت السياسة العلاقة بينهما في وقت سابق بل إن الخلاف وصل إلى طريقة إدارة المعركة مع تنظيم الدولة ناصر شديد الجزيرة أربيل