الجزيرة تبدأ إجراءات تحكيم دولي ضد الحكومة المصرية
اغلاق
خبر عاجل :مراسلة الجزيرة: محكمة إسرائيلية تقرر تمديد اعتقال الشيخ رائد صلاح حتى الاثنين المقبل

الجزيرة تبدأ إجراءات تحكيم دولي ضد الحكومة المصرية

27/01/2016
كان هذا هو كان الانعكاس الأسرع والفوري لبيان الانقلاب العسكري في مصر مساء الثالث من يوليو أقتحمت استوديوهات الجزيرة في القاهرة على الهواء مباشرة وسودت شاشاتها واعتقل ضمن حملة المتزامنة بحق كل منابر الإعلام التي قد تنقل ما لا يحبه النظام الجديد لكن نمط استهداف الجزيرة تحديدا تصاعد في الأسابيع التالية وبشكل منظم يطرد مراسلون من المؤتمرات الصحفية وتمنع الطواقم من التغطية ويعتدى غير مرة على المصورين ومعداتهم ومع مذابح الرابع عشر من أغسطس يغلق مكتب الجزيرة بشكل نهائي وتواجه محتوياته مصيرا غير معلوم يستهدف بشكل مباشر مراسل القناة ومصورها في ميداني رابعة يتوقف نقل الحقيقة إلى العالم كما تتعرض القناة لحملات تشويه جارفة على الجدران وفي كل وسائل الإعلام الحكومية والخاصة ثم يعتقل فريق للجزيرة الإنجليزية ويتعرضون لمحاكمة أكدت شبكة الجزيرة في بياناتها مرارا بأنها هزلية لكنهم رغم ذلك تلقوا أحكاما قاسية إمتدت سنوات قد لا يبالي النظام المصري وبما ينال سمعته دوليا جراء ممارسات قمعية كهذه لكن شبكة الجزيرة بالمقابل لم يسعها كمؤسسة أن تتجاهل هذا السيل من الانتهاكات التي أضرت بموظفيها وب ممتلكاتها في أبريل ألفين وأربعة عشر تقدمت الجزيرة بمذكرة نزاع رسمية ضد الحكومة المصرية طبقا لمعاهدة ثنائية بين القاهرة والدوحة موقعة عام تسعة وتسعين من القرن الماضي بموجب المعاهدة تم الامتناع عن الشروع في التحكيم ستة أشهر لإتاحة المجال أمام تسوية الأمر لم تبدي الحكومة المصرية أي اهتمام ببدء مباحثات بينما انتظرت الجزيرة عاما إضافيا فوق المهلة إلا أنها تقدمت أخيرا بطلب رسمي للتحكيم أمام المركز الدولي لنزاعات الاستثمار في يناير ألفين وستة عشر تشير تقديرات متحفظة بأن إجمالية ما تعرضت له شبكة الجزيرة في مصر كبدها خسائر لا تقل عن مائة وخمسين مليون دولار هذا فضلا عما نال موظفيها وطواقمها الإعلامية من أضرار تتعلق بحرياتهم وسلامتهم الشخصية والمهنية وهي خسائر لا تقدر بمال على الصعيد الإنساني