ارتفاع حالات الإخفاء القسري باليمن
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

ارتفاع حالات الإخفاء القسري باليمن

26/01/2016
في 35 صفحة شرح تقرير للمرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان ومقره في جنيف حقائق عن عملية الاختطاف في اليمن على يدي مليشيا الحوثي والجماعات المسلحة الموالية للرئيس المخلوع علي صالح التقرير الحقوقي هو الأول من نوعه عن اليمن ويعود في إحصاءاته إلى العامين الماضيين الذين بلغت فيهما عملية الخطف والاختفاء القسري ذروتها مع إعلان قوات التحالف العربي الحرب على الانقلابيين استهدفت عمليات الخطف بحسب المرصد الخصوم السياسيين والعسكريين ونشطاء حقوق الإنسان وإعلاميين في الفترة الممتدة من يوليو تموز ألفين وأربعة عشر إلى أكتوبر تشرين الأول من عام ألفين وخمسة عشر وثق التقرير سبعة آلاف وتسعة وأربعين حالة اختطاف من بينها ألف وتسع مائة وعشر حالات اختفاء قسري هذه العمليات نفذتها مليشيات الحوثي وقوات المخلوع علي صالح في سبع عشرة محافظة أفرج عن بعض هؤلاء والبعض الآخر لا يزال مصيره مجهولا كما قسم تقرير المختطفين والمختفين قسر ا إلى فئات ضمت الأطفال والنساء وذوي الاحتياجات الخاصة والأكاديميين والإعلاميين الذين يستخدمون في أماكن الاحتجاز دروعا بشرية المصادر الحقوقية في تعز وثقت عبر مصادرها إحصاءات مختلفة عما ذهب إليه المرصد في تقريره ورغم أن التقرير الصنف المختطفين إلى الفئات ذات مسميات أكاديمية ومهنية فإن هناك من يتحدث عن استهداف مباشر للناشطين في مجال العمل الإغاثية شهادات أخرى تحدثت عن ممارسات ووصفت بالشنيعة تقوم بها مليشيات الحوثي التي تفرض حصارا على بعض المدن كتعز