متطرفون يستهدفون منازل لاجئين بميدلزبره البريطانية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

متطرفون يستهدفون منازل لاجئين بميدلزبره البريطانية

24/01/2016
لم يكن هناك شيء يميز هذا الحي الفقير في مدينة ميدلزبرة شمال شرقي إنجلترا سوى أن عددا من قاطنه من اللاجئين لم نجد صعوبة في التعرف على بيوتهم فقد طلت الشركة المالكة لهذه العقارات أبوابهم بالأحمر ما جعلهم عرضة لهجمات عنصرية متفرقة إن الباب طلي بالأحمر وكان ذلك لتعريف المتطرفين بهويتنا فهم يأتون من أماكن أخرى ليرشقوا بيوتنا بالبيض ويرموا علينا الفضلات ويكتب على الأبواب كلاما عنصريا قضية الأبواب الحمراء أثارت الرأي العام في بريطانيا واعتبرها البعض أسلوب تمييز عنصري خفي ضد طالبي اللجوء لا بل إن صداها تردد داخل البرلمان حيث شبهها بعضهم بالعنصرية التي عانى منها اليهود في ألمانيا النازية ينتابني قلق عميق بشأن قضية صبغ أبواب بيوت طالبي اللجوء وقد طلبت من الداخلية النظر في هذا الأمر بسرعة شركة ديفورس المتعاقدة مع وزارة الداخلية لتوفير السكن والحماية للاجئين وضعها الشركة المالكة لهذه العقارات نفت الاتهامات الموجهة إليهما وتعهدتا بتغيير لون الأبواب لعل ذلك يبعد الأذى عن هؤلاء اللاجئين سنعيد صبغ الأبواب لضمان عدم وجود أي مشكلة بشأن أي لون لكن بعض سكان المدينة يلقون باللوم في تنامي العنصرية على وسائل الإعلام اليمينية المتطرفة التي تحرض في نظرهم ضد المهاجرين بشكل عام يحدث هذا في كل مكان ويعودوا إلى جهل بعض الأفراد الذين يتأثرون بما ينشر على الإنترنت ووسائل الإعلام الأشخاص يرفضونهم للاعتقاد بأنهم يأتون هنا من أجل الحصول على المال والسكان والمزايا المجانية لا أحد هنا ينفي وجود بريطانيين معادين للمهاجرين واللاجئين لاسيما مع صعود اليمين المتطرف في أوروبا لكن الكثيرين يثقون في جهود السياسيين للحفاظ على هذا المزيج الثقافي والعرقي الذي يميز بلدهم مينا حربلو الجزيرة