تفاقم معاناة النازحين العراقيين مع اشتداد الشتاء
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تفاقم معاناة النازحين العراقيين مع اشتداد الشتاء

24/01/2016
موت وتشريد تتلاحق فصولها تكاد تختزل المشهد العراقي العمليات العسكرية وأعمال القتل تلاحق المدنيين حتى وإن نزحوا في ظل تنقل الجبهات المستمر تشير التقارير إلى أن النازحين يتوزعون على أكثر من ثلاثة آلاف موقع في عموم العراق الأزمة تتفاقم مع اشتداد وطأة فصل الشتاء في ظل نقص المستلزمات التدفئة بشكل عام بالإضافة إلى الأغذية ولا يساعد هول الأرقام التي نشرت من قبل الأمم المتحدة خلال وقت سابق هذا الشهر على طمأنة ولو نسبيا إذ يتم الحديث عن قرابة ثلاثة ملايين وربع المليون نازح بينهم قرابة مليون طفل إلى جانب ربع مليون لاجئ سوري يتركز وجودهم في الجزء الشمالي من البلاد المشكلة الرئيسية التي نواجهها هي أننا إزاء أزمة إنسانية كبرى فهناك أكثر من 3 ملايين ومائة ألف عراقي نازح إضافة إلى أكثر من ربع مليون سوري لاجئين وإضافة لذلك ليس هناك حالة سلام جبهة الحرب تنتقل إليهم وتتغير وبالتالي هناك أيضا استطامات عسكرية كثيرة مما يؤدي إلى نزوح المزيد من الناس لكن هذه الأرقام قد تكون مبسطة في ظل غياب عمليات التوثيق الدقيق إلى أن الأمم المتحدة نفسها تتحدث عن احتمال وجود عدد أكبر من النازحين في العراق إلى جانب النازحين المحتملين لمعارك كبرى ففي الوقت الذي خلفت الرمادي ثلاثة آلاف عائلة نازحة تئارب معارك الفلوجة والحويجة في كركوك والرمادي الباب على مئات الآلاف من النازحين المحتملين وفي الوقت الذي تقول في مفوضية اللاجئين إن توزيع المساعدات بما يتناسب مع احتياجات فصل الشتاء جاري تشير الأرقام التي نشرتها الأمم المتحدة إلى حاجتها إلى مبلغ 500 مليون دولار من الدول المانحة لتقترب من سد احتياجات النازحين