استعدادات أمنية في مصر عشية ذكرى ثورة 25 يناير
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

استعدادات أمنية في مصر عشية ذكرى ثورة 25 يناير

24/01/2016
لا تزال مستجدات الساعات الأخيرة قبل ذكرى الثورة في مصر تتوالى مثيرة للانتباه النظام المصري لا يكف عن استعراض قواته وقلقه في الوقت ذاته عشية تظاهرات مرتقبة في الخامس والعشرين من يناير عبد الفتاح السيسي الذي ظهر نهار السبت محتفلا حصريا بعيد الشرطة دون كلمة واحدة عن ثورة قامت على ذلك الجهاز في ذات اليوم يعود صباح الأحد كمستدرك لموقفه بإلقاء كلمة مقتضبة بمناسبة ذكرى الثورة التي لم يتحدث عنها إلا باعتبارها مسارا تم تصحيحه لاحقا في الثلاثين من يونيو ولكن الشعب الذي ثار من أجل حريته وكرامته صوب المسار وصحح المسيرة فبدأت ثورة الثلاثين من يونيو في مسلك لافت آخر تعقد لجنة حصر أموال الإخوان المسلمين مؤتمرا صحفيا عشية الذكرى أيضا اللجنة معروفة منذ الانقلاب نشاطها في تجميد أموال أعضاء الإخوان المسلمين خاصة ورافضي الانقلاب عامة لكنها تظهر يوم الأحد في مظهر بعيد عن اختصاصها القضائي المالي المعقود لتستعرض ما قالت إنه وثائق تخص وحزب الحرية والعدالة خلال حكم مرسي وضعت اللجنة الوثائق في إطار مجرم رغم أن متابعة ما كشف عنه في المؤتمر الصحفي لا يوحي إلا بأنشطة عادية لحزب كان حاكما للبلاد لكن مراقبين فسر المشهد في سياق حشد كل الجهد لشيطنة الإخوان عشية دعوتهم وآخرين لإحياء الثورة محمومة بدت إجراءات النظام المصري وإعلامه استعدادا لذكرى الثورة هذه الحشود الأمنية التي أكدت وزارة الدفاع انتشارها في التحرير وغيره أثارت سخرية ناشطين وصف المشهد بأنه اعتصام للجيش في ميدان التحرير مطالبا بإسقاط الشعب بلغ المشهد ذروة نادرة ليظهر وزير الداخلية شخصيا في ميدان التحرير نهار الرابع والعشرين من يناير متفقدا الاستعدادات الأمنية وبينما يصعب توقع ما قد تحمله الساعات القادمة إلا أن الآفاق المثيرة لاستعدادات للنظام في مصر بلغت حد التحذير الأرصاد الجوية من تقلبات مناخية غير مسبوقة تتعرض لها أجواء البلاد نهار الاثنين المرتقب وهو ما دفع البعض للتندر مدعيا على لسان دار الإفتاء أن يوم الرابع والعشرين هو المتمم لشهر يناير