حارس مستوطنة يقتل فتاة فلسطينية بدم بارد
اغلاق

حارس مستوطنة يقتل فتاة فلسطينية بدم بارد

23/01/2016
هذه بوابة المستوطنة عن توت شمال شرق القدس هنا أطلق حارس المستوطنة النار بدم بارد على رقية الفتاة الفلسطينية التي لم تتجاوز الثلاثة عشر ربيعا يدعي حارس المستوطنة أن الفتاة كانت تنوي طعنه لكن للقصة وجه آخر وفقه أهل الفتاة وجيرانها اختلفت رقية مع عائلتها التي تعيش في خيمة في بلدة عناتا القريبة من المستوطنة فخرجت بجسده النحيل تجري إلى أن ظلت طريقها فأردتها رصاصات حارس المستوطنة حالة من الصدمة سادت بين سكان المنطقة فاستهداف الأطفال من قبل الاحتلال ومستوطنيه أصبح أمرا مقلقا للفلسطينيين إستشهدت رقية ذات الثلاثة عشر ربيعا لكنها لم تكن الفتاة الفلسطينية الأولى فقد سبقها عشرات من الأطفال الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي منذ بدء الهبة الشعبية في خرق واضح لكل الأعراف والمواثيق الدولية الخاصة بحماية الأطفال في المناطق الساخنة فهناك ثلاثة عشرة فتاة من أصل 32 فلسطينيا تقل أعمارهم عن ثمانية عشر عاما استشهدوا منذ أن انطلقت الهبة الجماهيرية مطلع أكتوبر تشرين الأول من العام الماضي سمير أبو شمالة الجزيرة من بلدة عناتا شمال شرقي مدينة القدس المحتلة