المدن المحاصرة بسوريا.. الموت جوعا
اغلاق

المدن المحاصرة بسوريا.. الموت جوعا

23/01/2016
لا تزال مناطق محاصرة في ريف دمشق تحكي يوميات الموت جوعا ومرضا أحدث فصولها وفاة هذا الخمسيني في مضايا بعد أن ساءت حالته الصحية لعدم تلقيه العلاج مدة طويلة بسبب الحصار الذي تفرضه قوات النظام السوري وحزب الله على المدينة الضحية واحد من نحو سبعين شخصا قضوا في مضايا والزبداني بسبب الجوع أو برصاص قناصة حزب الله والنظام عند محاولتهم الخروج من المنطقتين وحيث يستمر الحصار الخانق على معظم مناطق ريف دمشق فإن أوضاع السكان تزداد سوءا خاصة في مدينة معضمية الشام مثل هذه العجوز التي أنهكها المرض والجوع كثيرون منهم من قضى بعيدا عن الكاميرا ومنهم من يستغيث نداءات واستغاثات قد تحدث الفرقاء يستجيب لها في الوقت المناسب فالزمن هنا يحسبوا بالساعات والدقائق لأجسادهم عليلة وأطفال لا يقوون على تحمل مزيد من الجوع في معضمية الشام وغيرها من البلدات المحاصرة تتنوع أشكال الموت منها البطيء بالجوع والمرض ومنها العاجل العشوائي والجماعي بالقنابل والبراميل المتفجرة وبالصواريخ كهذه التي دكت في الساعات الماضية أحياء سكنية في المعضمية وخلفت قتلى وجرحى بينهم نساء وأطفال