مدن شمال مالي تشتكي غياب الخدمات الحكومية
اغلاق

مدن شمال مالي تشتكي غياب الخدمات الحكومية

22/01/2016
لم يتغير الواقع الصعب الذي يعيشه أهل هذه المدينة إلى أن هذا المواطن يرى في هذه الرايات المرفوعة في مدينة عين الخليل الحدودية دليلنا على تمكن المتمردين من تحقيق مكاسب لسكان المنطقة الشمالية من مالي التي يسميها المتمردون هنا حرب شعب أزواد موظفو الإدارات الحكومية غادروا المدينة منذ نحو أربع سنوات وبسبب الحرب فر معظم سكان المدينة إلى الجزائر نحو 50 تلميذا واصلوا الدراسة هنا قد جدي هو المدرس الوحيد في هذه المدرسة وهو الموظف الحكومي الوحيد الذي استمر في عمله بالمدينة وهنا أيضا تمكنت الحركات الأزوادية من تعريفي تلاميذ المدرسة بمشروعها لدينا أربعة صفوف في الوقت الحاضر أدرس تلك الصفوف وحدهما كانت معنا مدرسة لكنها ذهبت في إجازة ولم تعد جهود الأزواديين لا تقصير على ترديد الأناشيد في المدرسة ورفع أعلام في الشوارع التنسيق العسكري بين الحركات المسلحة الأزوادية في شمال مالي يرتكز على إقامة مثل هذه البوابات المشتركة عند مداخل المدن بعد أن كانت هذه الحركات تتقاتل للسيطرة على هذه المناطق يمثل محمود فلا أحد الفصائل التي يتكون منها المجلس الأمني للمدينة نعمل الآن معا مجلس الحركات الأزوادية وكذلك المنتدى كل الحركات تعمل الآن معا ومهمتنا هي توفير الأمن وتأمين السكان كانت الحركات المسلحة في الجهة الغربية التوقعات في مايو أيار الماضي اتفاق السلم والمصالحة مع الحكومة المالية الحركات بموجب هذا الاتفاق عن المطالبة بانفصال الإقليم فضل عبد الرزاق الجزيرة عين خليل شمالي مالي