دراسة: تعليم العربية بإسرائيل للتجنيد في الاستخبارات
اغلاق

دراسة: تعليم العربية بإسرائيل للتجنيد في الاستخبارات

22/01/2016
درس في اللغة العربية لطلاب في المرحلة الإعدادية بمدرسة يهودية كاد كل شيء يكون طبيعيا إلى أن استوقفتنا هذه اللوحة في فصلا آخر وقد كتب عليها بالعبرية نرى المستقبل باللغة العربية واللوحة برعاية سلاح الاستخبارات العسكرية سألنا معلمة اللغة العربية عن ذلك قبل كل شيء نعلم اللغة العربية لمد جسور للتواصل والتقارب بين ممن يتحدثون العبرية ومن يتحدثون العربية لكن عدة دراسات أكاديمية أظهرت غير ذلك بل وربطت بين تعليم العربية وبين إعداد الكوادر تجند في شعبة الاستخبارات العسكرية خلاصة الدراسة التي أجرتها واضحة في الماضي كانت العربية جزءا من الثقافة والحياة اليومية لكن مع احتدام الصراع فقد جردت اللغة العربية من جميع مضامينها الإيجابية والثقافية والاجتماعية وأصبحت في المجتمع اليهودي مجرد لغة عليهم معرفتها لمعرفة العدو وعلاوة على ذلك فإن في الجيش الإسرائيلي شعبة تسمى تنمية دراسة الاستشراق يقوم الجنود فيها بتقديم دروس اللغة العربية لطلاب الإعدادية والثانوية العامة لم يسمح لنا بتصوير ذلك إذ تقدم هذه الدروس بشكل سري غالبا لكن هنا في الموقع الإلكتروني للمخابرات العسكرية كتب وبشكل واضح أن هذه الوحدة تعلم العربية بهدف زيادة أعداد المنتسبين لشعبة المخابرات ولعل في ذلك تلخيص لشكل العلاقة الطبيعية بين إسرائيل والعرب اعرف عدوك هذا هو إذن الدافع الأساسي لتعليم العربية في المدارس الإسرائيلية على الأقل بالنسبة للمؤسسة العسكرية والأمنية وهكذا تختزل العربية في كونها لغة أعداء فيتعلمونها كي يستمروا في محاربتهم نجوان سمري الجزيرة