الحجازي يشن هجوما حادا على حفتر وأقاربه
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الحجازي يشن هجوما حادا على حفتر وأقاربه

22/01/2016
إنشقاق في معسكر خليفة حفتر الذراع الأيمن للواء المتقاعد والمتحدث العسكري لما تسمى بعملية الكرامة محمد حجازي يعلن خروجه ومجموعة من العسكريين عن طاعة حفتر لم يكن متوقعا الهجوم القوي واللاذع الذي شنه لحجازي على ما كان قائده يوما تحدث الحجازي بمعلومات كثيرة وأسهب في الحديث عما وصفها بطنت حفتر الفاسدة التي أدخلته في غياهب حب السلطة حسب تعبيره لكن أخطر مناطق به الحجازي في مؤتمره الصحفي الخاطف حديثه عن تأسيس حفتر ميليشيات موازية للجيش تمارس جرائم اغتيال وخطف وتعذيب وإخفاء قسري وبغض النظر عن حقيقة المعلومات والوقائع التي قدمها محمد حجازي فإن علامة استفهام كبيرة تثار حول توقيت إعلان الانقلاب على حفتر تدعم تصريحات الحجازي أنباء أثيرت في الآونة الأخيرة عن حالة من الغضب تجاه حفتر بدأت تتنامى في صفوف أتباعه من العسكريين ومن الأطراف الخارجية المسوقة له بالنسبة إليهم فشل الرجل في إتمام المهمة الموكلة له بالانقضاض على ثورة السابع عشر من فبراير وتقديم نفسه كرقم صعب لابديل عنه في الساحة السياسية والعسكرية الليبية بعد الثورة لكن وبعد عام ونصف تقريبا من بدء ما سميت بعملية الكرامة ورغم ما رصد لها من دعم عسكريا وماديا غير محدود تراويح العملية مكانها داخل بنغازي من حيث بدأت يدعموا هذه الرؤية شهادة لحجازي أن حفتر كان معنيا بإطالة أمد القتال من أجل الاستيلاء على الأموال وتحويلها إلى حسابه الشخصي قد نجد من يقول أيضا إن الدعم الدولي الذي تحظى به العملية السياسية والحكومة الوليدة في ليبيا تحرق ورقة حفتر وتسقطها من الحسابات كافة