معاناة قبائل الطوارق بسبب الحروب وتعثر برامج التنمية
اغلاق

معاناة قبائل الطوارق بسبب الحروب وتعثر برامج التنمية

21/01/2016
خبر تدلي جيدا دروب الحياة وأساليبها في الصحراء هو هنا في هذا المخيم مع أفراد أسرته فغالبا ما تضم تجمعات الطوارق في الصحراء أسرا بكاملها يبلغ عددها هؤلاء الناس نحو مليون من جملة سكان مالي البالغ عددهم نحو ثمانية عشر مليون نسمة يعتمدون في معيشتهم على أدوات بسيطة بعضها كان يستخدم ومنذ ما قبل قرون نجلب الطعام من منطقة تبعد عنها نحو مائة وخمسين كيلومترا الحياة هنا صعبة جلب ماء للشرب يستغرق منا أيضا زمنا طويلا لأننا عادة ما نجلبه على ظهور الحمير من أماكن بعيدة لم يتغير كثيرا أسلوب حياتهم الذي اعتادوا عليه منذ عدة قرون التحديات المعيشية الصعبة أجبرت بعضهم على المغادرة من هذه المناطق إلى المدن وإلى الدول الأخرى المجاورة بسبب الحرب وتعثر برامج التنمية يرحل معظم الشبان عن هذه المناطق فرص تغيير الواقع الصعب الذي يعيشونه تزداد قضاؤنا نشأ أميكال وترعرع في هذه المخيمات وقد اختار العمل في نقل المسافرين يشكل الطوارق نحو أربعين في المائة من السكان شمال مالي ومنذ ستينيات القرن الماضي يعيش السكان حربا ما ان تخمد حتى تشتعل من جديد فضل عبد الرزاق الجزيرة منطقة شمالي مالي