الجزيرة تدعو للإفراج الفوري عن حمدي البكاري
اغلاق

الجزيرة تدعو للإفراج الفوري عن حمدي البكاري

21/01/2016
تواصل القوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح يغيب فاجأة مراسل الجزيرة حمدي البكاري عن نقل يوميات مدينة تعز المثقلة بالآلام وأوجاع الحرب فمنذ مساء الإثنين الماضي انقطعت الاتصالات والأخبار عن الزميل حمدي البكاري ويقول شهود عيان إلى المرة الأخيرة التي شهدت فيها الزميل حمدي كانت يوم الإثنين الماضي قرابة الساعة 10 مساء وسط مدينة تعز وكان برفقة المصور عبد العزيز الصبري والسائق مونيل السبئي وتقود كافة الدلائل والمعلومات المتوافرة إلى أن مراسل الجزيرة خطف في تعز من قبل مجهولين ودعت شبكة الجزيرة الإعلامية في بيان إلى الإفراج الفوري عن مراسلها وحملت الخاطفين المسؤولية عن سلامته يحسب للزميل حمدي البكاري أنه من الصحفيين القلائل الذين مكثوا داخل اليمن يواكبون ويرصدون مراحل الانقلاب الحوثي وينقلون تفاصيله خارج الحدود البكاري مراسل الجزيرة طيلة سنوات انتقل بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء إلى مأرب تطورات الأوضاع الميدانية والإنسانية ثم إلى عدن حيث كان أول من نقل يوميات الحرب هناك في وقت غابت فيه جميع وسائل الإعلام كل ذلك قبل أن يختار البقاء في مسقط رأسه مدينة تعز تميزت تغطية حمدي البكاري في تعز بملامسة الجانب الإنساني فقد كان شاهدا على تصور معاناة المدينة وعاش حصارها واقعا وعلى مدى شهور طويلة الفت ازقة بحصاد يوم كامل موثقا عداداتها فكان لسان المستضعفين الذين لا صوت لهم يتحدث بحالهم ويعايش يومياتهم وينقلوا واقع مدينة تسلبها الحرب والحصار والتجويع الحق في الحياة