استمرار الجدل بشأن إطلاق سراح سماحة بلبنان
اغلاق

استمرار الجدل بشأن إطلاق سراح سماحة بلبنان

21/01/2016
ميشال سماحة ناقل المتفجرات من سوريا إلى لبنان لاستعمالها في أعمال تخريبية بإيعاز من رأس النظام السوري أمام القضاء العسكري من جديد فمحكمة التمييز العسكرية التي أخلت سبيله قبل أسبوعين بكفالة مالية بلغت 100 ألف دولار تعيد النظر في الحكم الأول الصادر بسجنه أربع سنوات انقضت مع بداية العام الحالي يمكن أن نشهد جلسات طويلة قرار إخلاء سبيل سماحة كان ومازال أن يقابل بانتقادات من أطراف عدة وصفته بغير المنطقية والمنافي للعدالة والمسيس ومن أبرز المنتقدين أهالي الموقوفين الإسلاميين الذين اعتصموا أمام المحكمة العسكرية وطالبوا إما بمعاملة أبنائهم أسوة بسماحة أو بإعادته إلى السجن وكان وزير العدل اللبناني أشرف ريفي الرافض لقرارات المحكمة العسكرية قد أحال إلى الحكومة طلب لنقل القضية إلى المجلس العدلي وهو أعلى سلطة قضائية في لبنان جلسة الاستماع لسماحة بعد إخلاء سبيله كان سبقه تسريب تسجيلا صوتيا لاتصالات هاتفية بينه وبين مستشارة الرئيس السوري بثينة شعبان إتصال يظهر الارتباط الوثيق بين سماحة والنظام السوري يقول سماحة لشعبان في الاتصال الهاتفي أنه يعتزم العودة من دمشق إلى بيروت لبدء عمل ما ويأتي هذا التسجيل بعد بث تسجيلات مصورة تظهر سماحة وهو يعترف أمام المحققين بما كان يخطط له من تفجيرات في لبنان بإيعاز من النظام السوري جوني طانيوس الجزيرة بيروت