حملة للنظام بدعم روسي للسيطرة على بلدات بريف حماة
اغلاق

حملة للنظام بدعم روسي للسيطرة على بلدات بريف حماة

20/01/2016
هذا واحد من مشاهد المعاناة اليومية التي يعيشها السوريون في ظل الحرب دخلت عامها الخامس عشرات من الكيلومترات قطعها آلاف المدنيين سيرا على الأقدام رغم ووعورة الطريق وتساقط الأمطار بعد أن فروا هاربين بأرواحهم من القصف الذي تعرضت له بلداتهم بريف حماة الجنوبي نزوح سبقه هجوم كبير شنته قوات النظام السوري بدعم من الطيران الروسي في محاولة للسيطرة على قرى حرب نفسه ودير الفرديس المحاذية لي ريف حمص الشمالي من ناحية الحولة اشتباكات عنيفة بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام تدخل يومها السابع في محيط بلدتي حرب نفس وديار الفردوس تبادل خلالها الطرفان مختلف أنواع القذائف وتقول المعارضة المسلحة إنها صدت محاولات النظام تمكنت من استعادة عدد من النقاط التي سيطر عليها بالإضافة لتدمير دبابتين وعدد من الآليات الأخرى وقتل طواقمها على الرغم من كثافة الغارات الروسية التي استهدفت المنطقة قوات النظام ومن خلال حملتها الأخيرة الهادفة للسيطرة على قرية حرب نفسة ودير الفرديس تسعى لقطع آخر الممرات التي كانت تربط ريف حمص الشمالي بمحافظة حماه والتي كان المدنيون يستخدمونها لإدخال الطعام والدواء وما تيسر من محروقات سواء سيطرت قوات النظام على قرية حرب نفسه أو فشلت في ذلك فالمنطقة تحولت في واقع الحال إلى خط المواجهة وخسر السكان هنا آخر ممر للمساعدات مما ينذر بتكرار سيناريو الحصار والمجاعات الذي تشهده مضايا بريف دمشق في الأمم المتحدة أكثر من ذلك جمال سليمان الجزيرة من محيط البلدة حرب نفسه بريف حماة الجنوبي