العفو الدولية: جرائم ضد العرب في شمال العراق
اغلاق

العفو الدولية: جرائم ضد العرب في شمال العراق

20/01/2016
انتهاكات مروعة بحق المدنيين وثقتها بعثات الأمم المتحدة في العراق ترافقت مع أعمال عنف مفرط أفضت إلى مقتل أكثر من ثمانية عشر ألف شخص بينهم أكثر من ثلاثة آلاف وثمانمائة مدني يتحدث تقرير الأمم المتحدة عن الفترة الممتدة من كانون الثاني يناير عام ألفين وأربعة عشر وحتى تشرين الأول أكتوبر من عام ألفين وخمسة عشر وتضمن حقائق أخرى صادمة عن الانتهاكات التي ترتكبها القوات الحكومية والجهات المرتبطة بها وهي الميليشيات والقوات العشائرية وقوات الحشد الشعبي والبشمركة الكردية إذ تلقت الأمم المتحدة تقارير تفيد بارتكاب عمليات قتل واختطاف وأعمال انتقامية ضد أشخاص يتهمون بأنهم يرتبطون بتنظيم الدولة أو يدعمونه ويشير التقرير إلى أن القوات الموالية للحكومة لا تتخذ الإجراءات اللازمة لحماية السكان المدنيين وممتلكاتهم في المناطق التي تسيطر عليها كما واجه المدنيون الفارون من مناطق القتال بحسب التقرير عراقيل كثيرة وضعتها أجهزة الأمن الحكومية أمامهم عند وصولهم إلى المناطق الآمنة واعتقل بعضهم ضمن حملات عشوائية قامت بها قوات الأمن يستند تقرير الأمم المتحدة إلى روايات شهود من ضحايا انتهاكات قوانين حقوق الإنسان وناجين من تلك الانتهاكات ومقابلات مع النازحين تحدثوا عن ثمن غالي يدفعه المدنيون جراء العنف المستشري في البلاد ومنها ما سماه التقرير انتهاكات ممنهجة وواسعة النطاق للقانون الدولي ارتكبها تنظيم الدولة الإسلامية ويرتقي بعض تلك الأعمال إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وربما الإبادة الجماعية فقد أنشأ التنظيم وفقا لتقرير الأمم بحدة محاكمة تابعة له أصدرت عقوبات قاسية بالقتل والسجن تجاه أشخاص يتهمهم بالارتباط بالحكومة وبمعارضة فكر التنظيم وفي الوقت الذي تسلط فيه الأمم المتحدة الضوء على الواقع المأساوي الذي يعيشه المدنيون في العراق فهي ترجح أن تكون الأرقام الحقيقية لعدد الضحايا أعلى بكثير مما ورد في تقريرها