الحروب وتغيرات المناخ تفاقم معاناة سكان شمال مالي
اغلاق

الحروب وتغيرات المناخ تفاقم معاناة سكان شمال مالي

20/01/2016
هذا ما تقوم به رابعة في كل صباح ثلاثون عاما قضتها في هذه القرية برفقة زوجها شيخ كانكابيرا الذي لم يوافق يومان على مغادرة قريته حتى خلال أيام الحروب وسنوات الجفاف المرجع هنا في عد السنين والأعمار هو موسم الأمطار التي يعتمد عليها السكان في زراعاتهم وتشهد القرية الآن شح في الغذاء بسبب التغيرات المناخية أنا اعتني باسرتي فقط أعد لهم الطعام يحتاجونه لا أعرف شيئا آخر الأمور الجديدة التي تجري لااهتم بها كثيرا قرية كانكا بيرا تقع في شمال مالي ويعتمد أغلب سكانها على الرعي والزراعة المطرية يعاني السكان هنا من فقر مدقع وازدادت المعاناة هذه السنة بسبب نقص المحاصيل الزراعية لقلة تسقط الأمطار في هذه المنطقة الأطفال هنا هم الأكثر تأثرا نتيجة غياب البنى التحتية وغالبا ما تكون مهنته رعي الأغنام في انتظار كثيرين منهم في ظل ندرة فرص التعليم بمساعدات من إحدى المنظمات الإنسانية بنيت هذه المدرسة إلا أن الصفوف هنا تبدو خالية من التلاميذ كل الناس تعرف أنه في المناطق الرعوية إذا لم تتوفر وجبات الطعام في المدرسة فإن المدرسة تتعطل لأن الأطفال يأتون من أماكن بعيدة وحتى الآن لم تصل إلينا أي مساعدات رغم طول المدة يحظى سكان قرية كاكابيرا باهتمام القوات الدولية المنتشرة في شمال مالي وهي تسعى لنيل ثقتهم إلا أن ما يقدم للسكان من مساعدات لا يغير كثيرا من واقع الحال في هذه المنطقة التي يعاني أهلها تدهورا كبيرا على الصعيد الإنساني فضل عبد الرزاق الجزيرة من قرية كانكابيرا شمالي مالي