اعتراضات على غياب التنوع العرقي في الأوسكار
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اعتراضات على غياب التنوع العرقي في الأوسكار

20/01/2016
ما ان انتهى الإعلان عن أسماء مرشحي الأوسكار لهذا العام حتى اندلعت الاعتراضات واصفة الأوسكار بأنه الأكثر بياضا فغالبية المرشحين هم من ذوي البشرة البيضاء وخاصة في فئات التمثيل التي خلت من أي تنوع عرقي فأعضاء الأكاديمية الذين يصوتون للأوسكار متهمون بأنهم تجاهلوا أفلاما مهمة مثل بيت أوتاكا ولم يهتموا بالأداء القوي لممثلي مثل والاصناف وإدريس ألبا وغيرهما الاعتراضات وصلت إلى حد إعلان مقاطعة الحفل من قبل شخصيات مهمة من ذوي الأصول الإفريقية مثل المخرج سبايك لي والممثلة جادة بانكت زوجة النجم ول سمث إضافة إلى تضامن شريحة واسعة من الممثلين والعاملين في مجال السينما وفي طليعتهم الممثل جورج كلوني التي قال إن المشكلة لا تكمن فقط في الترشيحات ولكن أيضا في صعوبة فرص العمل داخل هوليود لأي شخص ليسا من ذوي البشرة البيضاء وإذا كان ذوي الأصول الإفريقية يعانون فالمعاناة أكبر عند اللاتينيين وغيرهم من الاعراق تحقيق سابق لصحيفة لوس أنجلس تايمز أظهر غياب التنوع في أعضاء الأكاديمية المصوتين للأوسكار إن ستة في المائة منهم فقط هم من غير البيض كما كشف التحقيق أن معظم المصوتين من الرجال ومعدل أعمارهم يتجاوز 60 عاما رئيسة الأكاديمية شر البون آيزاكسان أعلنت بدورها عن استيائها من نتائج أعضاء أكاديميتها وقالت إن الوقت حان لاتخاذ خطوات وتغييرات مهمة في شروط وتفاصيل الانتساب للأكاديمية ليتحقق التنوع المطلوب على مستوى العرق والجنس وأشارت إلى أن الخطوات التي بدأت منذ أربع سنوات من أجل هذا التغيير يبدو أنها لا تكفي