تبعية الصحف القومية المصرية للحكومات المتعاقبة
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

تبعية الصحف القومية المصرية للحكومات المتعاقبة

02/01/2016
من يضع قبل الآخر العربة أم الحصان سؤال واجهته الأوساط الصحفية في مصر مطلع العام الحالي جراء قرار التمديد لرؤساء الصحف المصرية القومية لولاية جديدة على كراسيهم أثار قرار المجلس الأعلى للصحافة في ختام اجتماع الأسبوع المنصرم والذي اعتمد على قانون مرحلة انتقالية مضاد الجدل حول مشروعية القرارات التي تعتمد على الارتجال أو نبش الأرشيف القانوني لتفصيل إحداها على مقاس أصحاب المصالح كما يقول كثير من الصحفيين لا يوجد حل آخر أمامنا بتلك العبارات يبرر رئيس المجلس الأعلى للصحافة حسن مكاوي القرار جاء في ظل برلمان تم انتخابه مؤخرا بعد أن وضعت صلاحيات التعيين بيد المجلس الأعلى للصحافة بدلا من مجلس الشورى المنحل القانون منح عام ألفين وثلاثة عشر في عهد عدلي منصور حتى التمديد إدارة الصحة في عام واحد وقد استنفد ذلك أي مخالفة قانونية قام عليها قرار المجلس بالتنديد عدي تنهي الأوصاف التي لاحقت بالقرار بينما شبه بإعادة ديكتاتورية إلى ميدان الإعلام المصري ومن رماه بالتهديد ما نعتبره قرارا دولة لا قانون خلف قرار بحسب منتقديه حالة من الغضب والنقد الحاد داخل المؤسسات الصحفية القومية نفسها والتي أعلن كثير من صحفييها رفضهم له يثير المشهد التساؤلات حول واقع الصحافة في مصر وحالة الصحافة القومية وإدارته على وجه الخصوص وهو ما يستدعي في نظر كثيرين الحديث عن محصول تلك الصحف قبل ثورة يناير واثنائها وفي ظل لمرحلة الانقلاب حاليا أكثر من ثلاثين إصدارا في المؤسسات الصحفية القومية ما يزال يتربع على مقاعدها الكهول كما يقول شباب في بلد امتد تاريخه الصحفي لأكثر من قرنين من الزمن وخرج منه أبرز الصحفيين في العالم العربي انتقادات كثيرة يواجهها الإعلام المصري ليس فقط الانحياز للنظام ضد الجماهير بل حتى ضد الصحفيين أنفسهم ناهيك عن التدهور الشديد في مستواه حتى بات محل تندر في حالات متواترة كل ذلك في غياب قانون ينظم عمل الصحافة وهو الفراغ الذي دفع الصحفيون المسؤولة ثمنه الفادح لجنة حماية الصحفيين الدولية أعلنت مؤخرا أن مصر تصدرت الدول الأكثر حبسا للصحفيين في هذا العالم وهي الصورة القاتمة التي تستمر فيما يستمر رؤساء الصحف القومية وغيرها من قيادات المؤسسات الإعلامية جني منافع السير في ركاب السلطات المصرية دون اكتراث بحقوق شعبهم وزملائهم الصحفيين المعنوية منها والمادية أيضا